مقالات مسيحية

إيمان ابراهيم
الله لم يعطنا روح الفشل، بل روح النصح والمحبة والقوة، حتى ولو جاء الشك والخوف الى حياتنا، لكن الرب يسوع لا يتركنا يتامى، بل ارسله روحه القدوس الساكن فينا لنصرخ يا ابا الآب.
15/10/2018
أوروبا وأسلمة عيد الميلاد..
ويكتسب هذا الانصهار الديني الذي يُشار إليه أحيانًا باسم 'كريسلام' (Chrislam) شعبية متزايدة في بلاد الغرب التي أصبح أبناؤها جاهلين بالكتاب المقدس
11/10/2018
داروين... المؤمن!!
قصة خاتمة حياته ترويها لنا امرأة فاضلة مؤمنة هي السيدة هوب من نورثفيلد في إنجلترا. وقد لازمته كثيرا في إبان مرضه الأخير. وقد كتبت هذه
11/10/2018
صورة قاتمة ونور في آخر النفق
ومع هذه الصورة القاتمة وانكار وترك السلطة ورجالات المجتمع لدورهم ومسؤوليتهم تجاه البسطاء، هنالك دعوة رجاء حيّ للمساكين، فلا للخوف ولا للقلق مع الرّبّ
10/10/2018
مخطط تغيير هوية أوروبا المسيحية
في حديث إلى صحيفة Il Giornale الإيطالية صرّح أسقف كازاخستان، أتاناسيوس شنايدر، البالغ من العمر 57 عامًا، أن “ظاهرة ما يسمى بـ “الهجرة” تمثّل مخططا مدبَّرا ومُعداً منذ فترة
08/10/2018
جماعة المتجددين نظرة...‬
الأصعب من ذلك ان هذا الفكر التهجمي على هذه الجماعة، جماعة المتجددين، منتشر وبكثرة للأسف الشديد في مجتمعاتنا (على الاقل ما سمعته انا بنفسي كثيرًا)، تهجم وكبرياء اعمى
08/10/2018
إن عُيرتم باسم المسيح فطوبى لكم لأن روح المجد والله يحل عليكم
قَبِلَ واتشمان ني الرب يسوع عام 1920 وهو في السابعة عشرة من عمره. وكرّس نفسه ليتبع الرب طوال حياته وبدأ بدراسة الكتاب المقدس. وخدمته معروفة
06/10/2018
كرنيليوس وبطرس - عمل الله‬
فيقول من هو بولس؟ ومن هو ابلوس؟ خادمان آمنتم بواسطتهما، وكما اعطى الرب لكل واحد، انا غرست وابلوس سقى، لكن الله كان ينمي. وكما يتابع قائلًا اننا نحن عاملان مع الله وانتم فلاحة الله.
03/10/2018
أروع إرسالية
حقًا إنّ أروع ترجمة للمحبة الحقّة هي صُنع الرحمة مع الإنسان الذي يوكله الرّبّ لك، فعندما سأل الرّبّ الناموسيّ بعد سرد قصة السامري الصالح «فَأَيَّ هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةِ تَرَى صَارَ قَرِيبًا لِلَّذِي وَ
01/10/2018
الإتباع والمتابعة
المقصود بعملية المتابعة هو الإهتمام بالمؤمنين الجدد حتى يثبتوا تماما في الإيمان، ويصيروا خداما للرب، لأننا مسؤولون عن سلامة اخوتنا الذين في الإيمان أمام الله.
29/09/2018
   1 2 3 4 5 6 [التالية]
مقالات قد تهمك
تاريخ مسيحيي الشرق الأوسط (1) من تلاميذ المسيح اليهود الى المسيحيين العرب
أين اختفى المسيحيون الأوائل من اليهود والاراميين؟! ولماذا لم يبقى من المسيحيين في الشرق الأوسط بعد الفي عام سوى المسيحيين العرب؟!
هل يحتاج المرحوم إلى رحمة؟
معظمنا يعطي للمُتوفى شهادة "مرحوم"، وفِي نفس الوقت يتمنى أن يرحمه الله، وهذا ما يتنافى مع المنطق. فإن كان مرحومًا، فلا حاجة لطلب الرحمة
وقفات مع شخصيات
يذكر قاموس الكتاب المقدس أن مفهوم الكاهن عمومًا هو خادم دين، وفي العهد القديم هو المخصص لتقديم الذبائح، وقد كان تقديم الذبائح متداولًا
تاريخ مسيحيي الشرق الأوسط (2) من تلاميذ المسيح اليهود الى المسيحيين العرب
بعدما كانت الامبراطورية الرومانية تلاحق المسيحيين وتقتلهم، تعرضت دعائمها الفكرية والروحية الى عزو موجات جديدة من الافكار والايمان المسيحي، وانتصرت المسيحية على كل منافساتها في
كيف تتجلى شخصية السامري الصالح (الرحيم) في قصة السامري الصالح؟
لقد اهتم السامريّ المرفوض بل المكروه والمعتبر عدوًا لليهود، وبذل كل مجهود ممكن لمساعدة هذا الإنسان المجروح المنكوب، الملقى أرضًا بين حيّ وميّت، ضاربًا عرض الحائط كل المخاوف
السامري الصالح - من هم السامريون؟
أعلن السامريون أنهم لا ينتمون إلى الأصل اليهودي أبدًا، وكرسوا هيكلهم على جبل جرزيم هيكلًا للإله زفس
من هو النبي الكذاب؟
ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن الانبياء الكذبة وكيف نكتشفهم؟ مكتوب عنهم انهم يذهبون وراء الجسد في شهوة النجاسة، ويستهينون بالسيادة، جسورون، مُعجبون بأنفسهم، لا يرتعبون ان يفتروا على ذوي الامجاد..
من الملاحظ تفاقم الأمراض والكوارث الطبيعية والحروب وتسابق التسلح بين الدول، والتي من شأنها أن تضرب "بالتطور" عرض الحائط
آخر الايام!‎
تكلم انبياء ورسل الله كثيرًا عن آخر الازمنة او آخر الايام، كما نقرأ في العهد القديم كتاب دانيال، زكريا وملاخي، وفي العهد الجديد في انجيل متى ورسالة بولس الى تيموثاوس
كيفية تقديم رسالة الإنجيل من خلال قصة من الكتاب المقدس
لا ينبغي أن نحكي هذه القصص كما لو أننا نسرد روايات من التاريخ، لكن علينا أن نركز على الله ومعاملاته وطرقه.