مقالات مسيحية

الوطنية والإيمان (3) – وطنيتي الجديدة في المسيح
يجب أن نعطي فرصة لله أن يستبدل محبتنا الجسدية القديمة لشعبنا، بمحبة إلهية جديدة له. فمهما كانت نيتي نقية ومهما حاولت أن أعمل لشعبي بكل جهد وإخلاص، أعمال الجسد لا تقدر أن تخدم أو تخضع
21/09/2017
ثبات الإيمان بالرّغم من تقلب ظروف الحياة
لا نستطيع أن نسير في طريق الله وطرق الناس في نفس الوقت، فالسير مع الله يعني أن نعيش حياة مقدسة، وأن ننفصل روحيًّا عن العالم الشّرير، وأن نختار بإرادتنا أن نقول "لا" لكل ما يقدمه
18/09/2017
عندما يهزّنا المسيح
كلّنا نلاطف ونجامل وأحيانًا نرائي الآخرين، مرةً بدعوى أن نربح محدّثنا أو لئلاّ نعثره... احذر من أن تهزّ رأسك عبثًا، لمجرد أن تُرضي مستمعك، بل استمع للمسيح وهو يهزّنا لنتعلم كيف نقول الحق بمحبة
16/09/2017
العنف في مجتمعنا يصرخ طالبًا العلاج
السلام هو شيء فطري موجود فينا، جزء لا يتجزأ من تركيبنا وتكويننا، فقد خُلقنا على صورة الله ومثاله وخلقنا أحرارا... ثقافة السلام جزءًا من الثقافة الإنسانية وليست جسمًا غريبًا عنها...
13/09/2017
وقفة بين الكتاب المقدَّس وبين غيره – ج18 الخلاص والفرقان- 2 من 2
أغلب الظّنّ أنّ محمّدًا ذهب بخياله إلى إعطاء المسلمين دور الضحية يوم بدر، وهم الغزاة وقريش الضحية، بينما كان بنو إسرائيل في الحقيقة ضحيّة ظلم
08/09/2017
صعوبة الإختيار بين النقاوة والجمال
نحن في بلادنا العزيزة نمر بمرحلة انتقالية صعبة وحرجة، مرحلة انتشر فيها الفساد على جميع المستويات، وعلينا أن نصلي إلى الله لكي يفتقد بلادنا ويعطينا نهضة روحية مباركة ومجيدة
06/09/2017
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
قبل أن نطرح سؤال ما هي هويتي الوطنية الجديدة في المسيح، نحتاج أن نوضِّح بشكل كتابي أين كنت قبل المسيح؟ وما هي هويتي الجديدة في المسيح؟
04/09/2017
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
02/09/2017
أشهر كلمات المسيح
آه ما أحلى وأغلى كل كلمة نطقها المسيح، "الكلمة" المتجسّد، لكن بعض تلك الكلمات اشتهرت أكثر من غيرها بين الناس.
30/08/2017
إشارات إنجيل يوحنّا – ج11 المسيح يُحيي لعازر بعد مُضيّ أربعة أيام على موته – 1 من 2
أنّ السيد المسيح يُحيي لعازر بعد مُضيّ أربعة أيام على موته أمام كثير من اليهود القادمين لتعزية مَريم ومَرثا أختَي لعازر، واللافت قولهما للمسيح: {يَا
28/08/2017
   1 2 3 4 5 6 [التالية]
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،