مقالات مسيحية

سمّ البعوضة
يكافح الناس الحشرات بطرق عديدة، منها رش المبيدات الحشرية الكيميائية لقتل البعوض في المنازل والمرائب (جمع مرآب، وهو مكان حفظ السيارات) والمباني الأخرى. كما تُرش في الحقول والغابات والحدائق سحابات كثيفة
12/06/2019
ابن الله‬
هل المسيح بالحقيقة ابن الله؟ عندما أختبر الناس معجزاته، وتعليمه، وموته، وقيامته، آمنوا وشهدوا بأنه الله: "ونحن أنفسنا نشهد أن الآب قد أرسل الابن مخلصًا للعالم، لأننا رأيناه بعيوننا. من يعترف بأن يسوع
11/06/2019
نور العالم
المسيح نور في شخصه – هذه شهادة ضمنية للاهوت المسيح. فالله نور في تجلياته، وفي صفاته. ظهر الله لموسى في هيئة نار (خروج 3: 31)، وعند ارتحال بني إسرائيل من سكوت ونزولهم في طرف البرية
01/06/2019
عار المسيح
إذا سألت أحدهم بماذا تفتخر في حياتك؟ غالبا ما سيكون رده يتعلق بإنجاز شخصي ما أو إنجاز عائلي أو انتصار أو بطولة أو أي شيء من هذا القبيل. وإن كان هناك صورة لذكرى هذا الإنجاز
21/05/2019
على متن السفينة‬
خوف يونان وكبرياؤه دفعاه إلى الهروب من الله. فلم يرغب في الذهاب إلى نينوى ليكرز بالتوبة لأهلها، كما أمره الله، لأنه شعر أنهم أعداؤه، وكان مقتنعا أن الله لن يحقق تهديده بدمار المدينة. لذلك، ركب
13/05/2019
لسْتُ مُسْتَحِقًّا
محبة الله ظهرت في أمثلة كثيرة في الكتاب المقدس، منها مثل ما جاء في لوقا 15 عن الابن الضال الذي تاه في الكورة البعيدة، والذي استقبله أبوه استقبالاً رائعا، فوقع على عنقه وقبَّله وأعاده لبيت
11/05/2019
فبقيت أنا وحدي!! صرخة قلب مُحبط
ظَنَّ إيليا النبي في وقت ما، أنه الوحيد الذي يعبُد الرب، وقال له "وبقيت أنا وحدي لأعبدك"، فرد عليه الرب أنه توجد سبعة آلاف ركبة لم تنحن للبعل. ما أخطر الشعور، بأننا
09/05/2019
قوة قيامته
نشكر الله أن قصة الإنجيل لا تنتهي بموت المسيح ولا تختتم بصرخة الانتصار: "قد أكمل". فقد تبع موت المسيح قيامته من بين الأموات: إن يسوع كان "من نسل داود من جهة الجسد" ولكن "تعين ابن
01/05/2019
مريم المجدلية والحجر
يوم الجمعة تركنا يسوع في القبر الجديد وتركنا تلاميذه في قبر من اليأس والأحزان والخوف الذي إستولى على قلوبهم...بددتها شمس صباح الأحد فتبدلت أتراحهم أفراحاً وتحولت مخاوفهم يقيناً... الرب قام بالحقيقة
28/04/2019
الصليب لمن أخطأ
إن الصليب، في المسيحية، هو المكان الذي تقابلت فيه محبة الله مع عدله. يسوع المسيح هو حمل الله الذي ينزع خطية العالم (يوحنا 1: 29). وترجع الإشارة إلى المسيح كحمل الله إلى تأسيس الفصح اليهودي
25/04/2019
   1 2 3 4 5 6 [التالية]
مقالات قد تهمك
كيف يدعو الله شعب إسرائيل لحروب دموية؟
يهاجم العديدون الكتاب المقدس بسبب حروب العهد القديم وما ورد من نصوص يأمر بها الله بني اسرائيل بابادة شعوب ارض كنعنان (تثنية 1:7-3، تثنية 16:20-17،عدد 13:31-17، يشوع 21:6، 1 صموئيل 2:15-3). مثلا، يأمر
لأنه يولد لنا ولد
ما أحوجنا جميعا في هذه الأيام ان نرجع في الذاكرة بالقلب والذهن معا إلى بيت لحم حيث هناك نزل الإله بتواضع كبير في مذود حقير، هناك احتاج المسيح وهو محرك كل شيء بكلمة من فمه
ظَنَّ إيليا النبي في وقت ما، أنه الوحيد الذي يعبُد الرب، وقال له "وبقيت أنا وحدي لأعبدك"، فرد عليه الرب أنه توجد سبعة آلاف ركبة لم تنحن للبعل. ما أخطر الشعور، بأننا
التعامل مع المخاصمات والمخاصمين
أراد يوسف أن يؤكد لإخوته أن وفرة الطعام وكثرة الثياب وحدهما (غزارة المعرفة وتعدد المواهب)، لا يُخففا من أتعاب الطريق، بل الأمر الذي يجعل رحلتهم تخلو من الكَدَر، ويُهوِّن عليهم مشقة السفر، هو
نظرة كتابية على العلاقة الحميمية في الزواج المسيحي
تكوين رابطة مقدسة بين شخصين مختلفين، ذكر وأنثى، واتحادهما اتحادا روحيا في جسد واحد بحيث يكون كل منهما مكملاً للآخر. هذا سرّ إلهي عظيم ورد ذكره في الكتاب المقدس (أفسس 31:5-32). ونتيجة لهذا الاتحاد
رسالة من القس ناصر الى القس يونان!
يونان رفض أن يذهب إلى نينوى، لكنه فضل ان يأخذ سفينة ويهرب. أما الله فيطيل أناته على يونان. سأصبر عليك يا يونان حتى تذهب أخيرا. إن لم تذهب إلى نينوى في هذه المرة، فلابد
سباعية نتبنّاها في مطلع 2019
مضى عام من حياتنا كانت فيه عناية الرب ورحمته كل يوم، وكانت إحساناته جديدة كل صباح. ... فرصة جديدة لك ولي لنتعلم منه وندخل عامًا جديدًا، ويكون لنا مع الرب بداية جديدة، إذ ... لنبدأ
الموت
بالنسبة لغير المؤمنين، فإن الموت هو نهاية الفرصة المتاحة لقبول نعمة الله للخلاص. "وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ الدَّيْنُونَةُ" (عبرانيين 9: 27). أما بالنسبة للمؤمنين
لا تَغَر من المتكبرين والاشرار‬
إن المؤمن قد يدخل أزمة الإحساس بظلم الحياة حين يرى الإنسان الشرير، صاحب المكايد، ناجحًا في طرقه، يصل بأساليبه المعوجّة إلى القمة على جثث ضحاياه، بينما هو كمؤمن يفشل في بلوغ أهدافه رغم أمانته لله
هلم نتحاجج يقول الرب
ما أكثر المفاوضات التي تبوء بالفشل في مثل هذه الأمور. والمألوف دائمًا أن الطرف الضعيف والمغلوب على أمره هو الذي يطالب بفتح باب المفاوضات لكي يطرح مشكلته التي يتمنى لها النجاح على مائدة المفاوضات