مقالات مسيحية

دعاء في زمن الكورونا
لتعلمنا أن نهدأ ونُسكّن قلوبنا أمامك، لنربض في سلام في مراعيك الخضراء، ونتأمل في عظيم عنايتك ورعايتك لنا، وندرك أنك ما دمت معنا، لا نخاف، حتى وإن سرنا في وادي ظلّ الموت، لأنك معنا ترعانا
09/04/2020
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (2)
الله هو صاحب العيد، وهو لا يريدنا بأي حال من الأحوال ان نتمتع بعيدا عنه يريد منا ان تكون حياتنا أمامه كل حين لا ان نأخذ بركاته ونعمه ونستقل بها عنه فهذا الأمر يرفضه الله
08/04/2020
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (1)
ليس في بلادنا فقط، بل في معظم دول العالم أُغلقت الكنائس المسيحية بجميع مسمياتها، وهذا الأمر قلما حدث في التاريخ ونحن نشهده اليوم بأم عيوننا وايضا نرى ردود البعض الساخرة عن هذا الموضوع
07/04/2020
يسوع والعاصفة وجائحة كورونا
لنا في تسكين المسيح هذا النوء الهائج لمحة من القصد الإلهي، بأن يعيد إلى الإنسان سلطته على الطبيعة التي فقدها بسقوطه، وذلك بواسطة عمله الفدائي الكامل وحضوره المستمر بالروح القدس في حياتنا نحن المؤمنين
06/04/2020
أُثبُتوا فِيَّ - الكرمة الحقيقية‬
الكرمة هي المسيح كما أعلن قائلًا، "أنا الكرمة الحقيقيّة". تشير عبارة "أنا" في إنجيل يوحنا إلى الإله الواحد الكائن بذاته، الله القدير الابدي. وصِفَة "الحقيقيّة" توضح بأنّ أيّة كرمة أخرى هي ليست حقيقية
02/04/2020
إله السّلام
إله السلام، يا له من لقب جميل! فهو الذي يدعو الخاطئ إليه ليغفر له خطاياه، ويمنحه السلام والتبرير، فيمكنه أن يقول: "فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح"..
30/03/2020
حقائق وتحديات
الله يرينا ثبات مقام المؤمنين الحقيقيين الى الابد وهذا ما دعا الرسول بولس مرة أن يتهلل قائلا "من سيشتكي على مختاري الله؟! الله هو الذي يبرر. ومادام الله نفسه هو الذي يبرر المختارين، فمن سيدينهم؟
28/03/2020
هل تنبأ سفر الرؤيا عن فيروس كورونا؟
استشهد جونز، مدير شباب كنيسة تكساس، بسفر الرؤيا 15: 1-3، الذي يحذر من” سبعة ملائكة مع سبعة أوبئة. “يقول جونز: “لا أعتقد أن نشر أشياء من هذا القبيل هو لنشر الخوف”. “أعتقد أنّ الله قادم
25/03/2020
حساب الذات - الكنيسة والعالم‬
الاضطراب في العالم الطبيعي هو بسبب اضطراب العالم الأخلاقي والروحي، أي بسبب الخطية. ففي حالتنا الحاضرة الساقطة، بقلوبنا العمياء جدا للشر المتزايد من الخطية، لا نستطيع أن نرى أو نشعر كيف أن الخطية بغيضة
24/03/2020
سماء جديدة وارض جديدة
يقدم لنا سفر الرؤيا الإصحاحات 21-22 صورة تفصيلية عن السماء الجديدة والأرض الجديدة. فبعد أحداث الأيام الأخيرة، سوف تزول السماء والأرض الحاليتين، ويحل محلهما سماء جديدة وأرض جديدة ستكون مكان السكنى لنا
23/03/2020
   1 2 3 4 5 6 [التالية]
مقالات قد تهمك
هل تنبأ سفر الرؤيا عن فيروس كورونا؟
استشهد جونز، مدير شباب كنيسة تكساس، بسفر الرؤيا 15: 1-3، الذي يحذر من” سبعة ملائكة مع سبعة أوبئة. “يقول جونز: “لا أعتقد أن نشر أشياء من هذا القبيل هو لنشر الخوف”. “أعتقد أنّ الله قادم
المسيحية والنصرانية
المسيحيون ليسوا نصارى. فالنصارى، تاريخيًا، هم أتباع هرطقة كانت تعترف بيسوع كخادم لله ولكن لم تكن تؤمن بأن يسوع هو “الكلمة المتجسد” وأنه “الله” و”ابن الله الحي”. يأتي على ذكر النصارى
كيف نُعيد والكنائس مغلقة؟؟ (1)
ليس في بلادنا فقط، بل في معظم دول العالم أُغلقت الكنائس المسيحية بجميع مسمياتها، وهذا الأمر قلما حدث في التاريخ ونحن نشهده اليوم بأم عيوننا وايضا نرى ردود البعض الساخرة عن هذا الموضوع
القرآن - تسمية سريانية مسيحية لكتاب التذكير
تعتبر اللغة السريانية أو الآرامية، صاحبة الأثر الأكبر على اللغة العربية وبالتأكيد على القرآن لأنه مكتوب بالعربية. الكثير من الجمل والمفردات الآرامية جاء القرآن على ذكرها في آياته
ارض بعيدة تأكل ساكنيها
يجب ألا يتم الخلط بين التأديب والعقاب. فتأديب الرب نابع من محبته لنا، ورغبته في تقديسنا وتأديب الرب يعمل لصالحنا، حتى يتمجد الله في حياتنا. هو يريدنا أن نحيا حياة القداسة، الحياة التي تظهر المسيح
المسيحيون ليسوا نصارى كفار
بين الحين والآخر يخرج علينا أحد الشيوخ سواء كان سلفيا، أو أزهريا بتصريح مفاده أن المسيحيين كفرة! وللأسف الشديد إن الأمر لا يقف فقط عند حدود هؤلاء المشايخ بل يتعداه إلى نسبة ليست بقليلة من
المحبة والخضوع - الزوج والزوجة
يوجد كثير من اللغط وإساءة الفهم في عالمنا اليوم حول دور كل من الزوج والزوجة في علاقة الزواج. وحتى في حالة فهم الأدوار الكتابية بصورة صحيحة، يختار الكثيرين رفضها
كأتباع ليسوع.. كيف نتعامل مع الفيروس التاجي؟
آمل أن يرفض إخوتي المسيحيون، لأسباب عديدة أعطانا إياها يسوع الخوف والذعر وهاجس المحافظة على الذات. بدلاً من ذلك، نرجو أن نعيش بالنور الذي زودنا به لنكون نورا في عالم يتغلب عليه الألم والخوف.
دراسات كتابية: لماذا تخاصمونني؟؟
خاصم الشعب موسى وقالوا له اعطنا ماء لنشرب. فقال موسى لماذا تخاصمونني. لماذا تجربون الرب. عطش هناك الشعب وتذمروا على موسى وقالوا له ايضا لماذا اصعدتنا؟
المحبة والخضوع - في الكنيسة
الخضوع للآخرين وخصوصا لاخوتي يستخدمه الله لأتعلم التواضع. فمن خلال الاحتكاك بالآخر وبإرادته المختلفة عني أجد أني أحتاج أن أتنازل أحيانا وأقبل الآراء الأخرى، وأخضع للرأي الآخر