ردّد القلبُ الجريحْ – لك يا ربّ المديحْ

كم نبيٍّ مِن قرونٍ – قد رأى مجد المسيحْ

فالنبوّاتُ كثارٌ – والرّؤى حقلٌ فسيحْ

عندَكَ الدِّينُ الصَّحيحْ
.......

أُمُّكَ العذراءُ مريمْ – سُمِّيتْ أمَّ يسوعْ

أمّ ربّي والمعلِّمْ – أمّ فاديّ الوديعْ

شأنها أرقى وأعظمْ – مِن ثَناءٍ قد يَضِيعْ

إنها أمّ الجميعْ 1

.......

ليلةُ الميلاد نورْ – وحياةٌ لا هلاكْ

نجمةٌ فوقُ تسيرْ – لِمجوسٍ بَلْ ملاكْ

ورُعاةٌ وسُرورْ – عَمَّ في بُشرى لِقاكْ

وخلاصٌ بفِداكْ 2

.......

فرحة الميلاد تسمو – فوق أفراح الورى

تُفرِحُ القلبَ ويزهو – ضوءُها أنّى سرى

فهنيئًا لعيونٍ – شاهدَتْ ما قد جرى

ليتَ يُهدى مَنْ درى

.......

وهدايا الناس تُلقى – لك يا طِفلَ المَغارهْ

أنت مَن أهدى إليهمْ – كنزَ أسفارِ البِشارهْ

مانِحًا رِبحًا أكيدًا – جَنَّبَ العُمْرَ الخَسارهْ

وهوى البعض التّجارهْ

تجارة اغراض الميلاد

بيتَ ساحورَ أضاءتْ – شأنُها في كلّ عيدْ

بيتَ لحمَ الناسُ زاروا – مِن قريب وبعيدْ

هنّأوا العذراء طُرًّا – سجدوا عند الوليدْ

صانِعِ العهد الجديدْ

صار بالإنجيل معنى – لوجود البشريّهْ

كلّ مَنْ آمن يحظى – بحياة أبديّهْ

ربُّنا خبزٌ وماءٌ – والترانيمُ شجيّهْ

هِيَ لحنُ الأبجديّهْ

.......

حَلَّت الأعيادُ ربّي – وأهالينا تصومْ

نينوى أضحت خرابًا – لستُ أدري كم يدومْ

ودماءٌ ودموعٌ – وعويلٌ في التُّخومْ

وضميرٌ لا يقومْ

هدّموا مبنى كنيسهْ – أنزلوا عنها الصليبْ

رُبّ آثار نفيسهْ – أثقلتْ جَيبَ الرّقيبْ

بنواياهُ الخسِيسهْ – أغفل السِّرَّ العجيبْ

هُوَ إيمان القلوبْ

أنت ربّ المؤمنينْ – لستَ ربّ المَيّتينْ

كلّ مَن عاداكَ يخزى – ما لهُ ربٌّ ودِينْ

تقرعُ الباب وتدعو – بحنان كلّ حينْ

كلّ ضالٍّ وحزينْ

.......

لك يا ربّ أصلّي – كي تُعين العابرينْ

عبروا بعد عذابٍ – وصلاةٍ طالبينْ

نَجْدة الرّبّ الحقيقي – مِن إله الظالمينْ

أنت ربّ الحائرينْ

.......

شهِدَتْ خيرُ الشِّفاهْ: – إنّك الربّ الإلهْ

معجزاتٌ تِلو أخرى – لفتتْ كلَّ اٌنتباهْ

أنت تدري بالخفايا – وترى ما لا نراهْ

بَصَري لولاك تاهْ

1 أمّ يسوع هي أمّ الجميع بالروح لا الجسد، لأنّ جميع المؤمنين والمؤمنات هم إخوة الربّ يسوع فهو بِكْر الإخوة: {لأنّ الّذين سَبَقَ فعَرَفهُمْ سبق فعَيّنهُمْ لِيَكُونُوا مُشابهِين صُورَةَ ابْنِهِ، لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كثِيرِين} – رومية 29:8
2 بفِداك: بفِدائِك، قصر الممدود جائز في الشعر، أمّا مدّ المقصور فغير مستحَبّ.

* نُظِمت في ديسمبر 2014 بمناسبة حلول أعياد الميلاد المجيدة على وزن بحر الرمل المجزوء. مع التهانئ للعالم أجمع.
¤ ¤ ¤

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا