بالشَّعانين نطوفْ – نحو قُدُّوسِ الأنامْ

في العُلى مجدُ الخروفْ – ماتَ عَنّا ثُمّ قامْ

صوتُ هُوشعـنا حَفيفْ – مِنْ سُرورٍ ووِئامْ

وعلى الأرض السَّلامْ

يسوع يدخل اورشليم

بصَليبٍ وجُروحْ – حَمَلَ السَّيِّدُ عارا

حَمَلُ اللهِ الذَّبيحْ – رَدَّ للخَلْق اٌعتبارا

بعدما قام المسيحْ – طَمْأنَ النّاسَ الحَيارى

إذْ تجلّى فتَوارى

…….

رَفَعَ الرَّبُّ الخَطايا – عَنْ كَثِيرٍ حين ماتْ

غافِرًا إثمَ البرايا – مانحًا خُبزَ الحياةْ

 تاركًا خَيرَ الوَصايا – في حُروف بَيِّناتْ

لخَلاصٍ ونجاةْ

…….

بَيْدَ أنَّ القبرَ فارغْ – بمَلاكَينِ أضاءْ

دُونَ شكٍّ لمْ تُبالِغْ – مَنْ رأتْ رَبَّ السّماءْ

سَنَدُ الإنجيل دامِغْ – بشُهودٍ أُمَناءْ

مِنْ رجالٍ ونساءْ

يسوع قام من الموت

هلِّلويا للقيامهْ – في تُخوم البَشَريّهْ

شَرَّعَ الرّبّ نِظامَهْ – لحَياةٍ أبَديّهْ

فمِنَ الرّبّ عَلامَهْ – لِـأُولي العَين الذَّكيَّهْ

إنّها أغلى هَدِيَّهْ

…….

أيّها الأعمى تَفكَّرْ – في الأعاجيب فتُبصِرْ

تلكَ آياتُ كِتابٍ – غَيَّرتْ فهْيَ تُؤثِّرْ

صَوبَ خيرٍ وصَلاحٍ – فاٌتّعِـظْ مِنها وخَبِّرْ

كُلَّ مَخدوعٍ بمُنكَرْ

…….

أيها الأطرشُ ما بِكْ – لِمَ لا تُصغي إليهْ

وقف الرَّبُّ ببابكْ – قارعًا رُدَّ عليهْ

لحِسَابي وحسابكْ – فتحَ الرّبّ يَدَيهْ 

والنَّدى في مُقلَتَيهْ

…….

يا فتى قانا الجليلْ – ليس في الأجران خمرُ

إنّ ما يشفي الغليلْ – خَمْرةٌ منها وبِرُّ

أَنْ بها يصحو العليلْ – وبها القلبُ يُسَرُّ

 وغدًا حالٌ وأَمْرُ

¤ ¤ ¤

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا