أسجوعة الحلزون

، مساهم في لينغا
تكبير الخط نص تكبير الخط

مَن قال إنّ الوحي حَكْرٌ على الأنبياء والمُرسَلين؟
لقد أوحِيَ أيضًا إلى العلماء والأدباء والفنانين
إنّما الوحي على قدم وساق طوال السنين
فأوحِيَ إليّ كما أوحِيَ إلى الذين مِن قبلي بشؤون وشجون
وأُرسِلَ إلى الناس أتقياء لا تفضيل ما بين المرسَلين
باركهم الله جميعًا ليس بينهم ملعون
وأطلق حرية الفكر للذين يفكّرون
لا لومَ على مَن يدّعي بالنبوّة لكنْ على الذين يصدِّقون
الذين لهم عيون ولا يبصرون
والذين لهم آذان ولا يسمعون
والذين لهم عقول ولا يفقهون
عندهم غوغل ولا يبحثون
عندهم ويكيبيديا ولا يقرأون
عندهم كتب ولا يفتحون
تاج رؤوسها الكتاب المقدَّس كتاب الله المَصُون
تَفرَّدَ بالوحي المقدَّس بين الكتب لو يفطنون
فيه الحقّ لو يدقِّقون 
مُدَّخَرةٌ فيه كنوز الحكمة والعلم لا سبيل إلى الظنون
لقد قطَعَ الكتاب المقدَّس الشَّكَّ باليقين
إنّ الذين يتّهمونه بالتحريف لَمغفَّلون
بَبَّغاوات حتّى البَبَّغاء قد تستغني عن التلقين 
مغيَّبو العقل حاشاه ممّا يفترون
على الكذب والتزوير يتّكئون
وعلى ذقون السُّذَّج يضحكون
حاولوا طمس الحقّ بالباطل ومازالوا يُدلِّسون
تمرَّسوا في ليّ أعناق الحقائق مهرِّجين
ينفقون المال على صحف صفراء وعلى المُجُون
كم طبعوا منها وكم يصدِّرون  
إنْ كانوا إلّا أنفسَهُمْ يخدعون
يدورون حَوالَيها كالحلزون
ـــ ـــ ـــ

Galaxy

وأُرسِلَتْ نبيّات لم يُفرِّق الله بين ذكر وأنثى
تلكُمْ مريم النبيّة أخت هارون وموسى
وهذي حَنَّة بِنْتُ فَنُوئِيلَ في إنجيل لوقا
وبين خادمات الرب مريم ومرثا
أُختا لعَازَرَ ممّن أقام المسيح وأحيا
طُوبى لمريم المجدلية طوبى
خَصّها غالِبُ الموت بأن تنقل البشرى
أخبَرَ عنها الإنجيلُ وزكّى
لها في الكنيسة تكريم وذكرى
إنّما الإنجيلُ واحدٌ بِئْسَ مَن قال رُباعَ ومَثْنى
حَثَّ على تدوينه الروح القدس إذ أرشد وأوحى
بأقلام متّى ومرقس ولوقا ويوحنّا
وبطرس وبولس ويعقوب ويهوذا
بُدِءَ بمِيلادِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وخُتِم بالرُّؤيا
إنّ الكتاب المقدَّس أصدَقُ الكتب وأرقى
 مَن قَصَدَ الكتابَ المقدَّس لن يُعرِضَ عنه ولن يتولّى
سَمِع به الأطرش وأبصَرَ الأعمى
مات سيبويه وبه شيءٌ مِّن حتّى
لا تمُتْ قبل اتّباع المسيح إذ قَرَعَ على بابك ويبقى
إنّ الحياة مع غير المسيح بلا جدوى
فاعرفِ الرَّبَّ إلهَكَ الذي خلق وأفنى
متى أرضيتَه يُنعِمْ عليك في الآخرة ولو شَقِيتَ في الدنيا
وإلّا ففي بُحَيرَةِ النَّارِ الْمُتَّقِدَةِ بالكِبْرِيتِ قد تُلقى
إنّ مَن يحمل صليبه متّبِعًا المسيحَ استحقّ المسيحَ وتقوّى
يقبله المسيح قطعًا لا يخذله فلا يخزى
سواءٌ أرَضِيتَ بالمسيح مُخلِّصًا أمْ لمْ تَرضَ إنّك حُرّ بما ترضى
لا مسيحيَّ يُجبِرُك على ما لا ترغب فيه وتهوى
لن يُكفِّرَك المسيحيُّ ليتك تقرأ الإنجيل ماذا تخشى؟!
إنّا نبشِّرك لِئَلاَّ تَضِلَّ وتُغوى
وإنّا نذكِّرك لِئَلاَّ تنسى

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا

مقالات تابعة للسلسلة نفسها
ليست الأسجوعة التالية الأولى من نوعها بقلمي، إذ سبق لي أنْ كتبت أساجيع عِدّة مِثلها قبل بضع سنوات: كيف وَصَلَتْكَ حِكايةُ النَّمْلة... شَتّانَ ما بينها وبين القَمْلة...
إنّا أرسلناكَ إلى العرب مبشِّرًا بالإنجيل مقبولا... كما أرسلنا إلى الأمم مِن قَبْلُ فبُشِّرتْ جيلًا فجيلا... بين الرُّسُل بطرسُ ويوحنّا وبولسُ وبَرنابا ومرقسُ وسِيلا...
ن وما أدراك ما النون... حرف غامض اختلف فيه المفسِّرون... باتت في سيرة عنه شجون... هو الأحمر افتخر به المسيحيّون... بعد الصليب الذي به يفتخرون... ن خَتَمَ على عَقاراتهم محتلّون...
لارسال اخبار كنيستكم أو مقالات: info@linga.org
ملاحظة عامة: جميع المشاركات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع.

التعليق على مسؤولية المعلق فقط وهذا ليس بالضرورة رأي الموقع.
loader