أرى منشورًا جديدًا جميلًا، كل يوم تقريبًا، على صفحة الموقع الالكتروني للمجلّة السُّعودية (1) التي يقدّمها الأخ د. خالد الشَّمَّري على قناة الحياة المسيحية، بصفتي من المعجبين بالصفحة. وفيه تارَةً صورةٌ جميلة مع كلمات قليلة: (يا رَبّ نصلّي من أجل السعودية ملكها وشعبها) وتارة صورة لجانب من مدينة سعودية مع كلمات فيها تعميم؛ مثالًا: (يا ربّ تنوّر على بلادي من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها. يسوع يريد خلاص السّعودِيِّين. زمن افتقاد السّعوديّة قد أتى- يسوع يُعرَف بين السعوديين. أخي السعودي… أختي السعودية؛ الآن صار بإمكانك قراءة الكتاب المقدَّس، تواصَلْ معنا وسنوصله إليك مجّانًا) وفيها تخصيص؛ مثالًا: (نصلّي من أجل نجران وأهلها) فمَرّة من أجل نجران ومرّة من أجل حائل، مكّة، تبوك، المدينة وسائر المدن السعودية. وتوجد صلوات من أجل دول أخرى مثل اليمن والعراق وسوريا. ومثلها من أجل أشخاص من جنسيّات أُخرى ومنهم رؤساء دول. ودعائي: أنْ يستجيب الرَّبُّ الإله الصَّلواتِ الصّادقةَ والمُخْلِصة.

وفي المنشورات تارة؛ صورة لأمير سعودي مع دعاء كريم له: [نصلّي من أجل الأمير (…) أن يفتح الرب قلبه ليختبر محبة المسيح له] وتارة صورة لأمير أخَر مريض مع دعاء له: (يا رب مدّ يدك بالشفاء واصنع معجزة في حياته) وتارة صورة كُتِب عليها: (المسيح يحبّك) وعلى أخرى: (أختي السعودية الله يحبّك) وفي صفحات المجلة أيضًا صور من الكتاب المقدّس المصوَّر وعلى كلّ منها آية من العهد الجديد. مثالًا: {الله ما شفناه، بالمسيح عرفناه… ثاني يوم يوحنّا شاف يسوع وهو مقبل وقال: هذا هو حَمَل الله اللي يشيل ذنوب العالم}+ يوحنّا\1 أو من العهد القديم ولا سيّما المزامير والأمثال أو من كليهما. مثالًا: {من يحفر حفرة، يطيح بها}+ الأمثال 8:10 واللافت أنّها مكتوبة بالدارجة السعودية. وقد سبق أن تُرجِم الكتاب المقدس في مكان ما، أو الإنجيل فقط، إلى لهجات عامّيّة كالتي لدى الآشوريّين (أو الكلدان أو كليهما) ولدى المغاربة. عِلمًا أنّ المهمّ في الكتاب المقدّس هو المعنى وليس الحرف، لأنّ الحياة في الروح لا الحرف (2كورنثوس 6:3) ولهذا أمكنت ترجمة الكتاب المقدَّس إلى جميع لغات العالم تقريبًا بدون أن تسبب الترجمة أيّ تغيير في المعنى.

ورأيت في منشور آخر: "حكمة أرضية" من الكتاب المقدّس قابَلَتها "حكمة سماوية" وفي آخَر "همسات" مِن فِكر صاحب المجلّة. وفي آخَر "سؤال اليوم" عمّا في الكتاب المقدّس وفي آخَر "تأمُّل-ات اليوم" في إحدى آياته. حتّى بدا لي أنّ صاحب هذه المجلّة لا شغل له في الحياة غير الإبحار في محيطات الكتاب المقدّس وسَبْر أغوارها.

المسيح الآن

أعترف إنّ أجمل ما لفتني في المنشورات المذكورة؛ تألُّق صور مكتوب على كلّ منها أنّ المسيح هنا الآن وهناك- في السعودية- فاخترت التالي من أمثلة كثيرة لافتة: 1 (الأحساء مستعدّة للمسيح الآن) والأحساء بالنطق المحلّي: الحَسا 2 (أبها الآن في محضر المسيح) 3 (المسيح الآن في قلب الخبر، في الظهران، في الطائف) 4 (جدّة عروس المسيح) 5 (مدينة موقق في عيون المسيح) 6 (المسيح يطرق أبواب مدينة عَرعَر الآن) 7 (المسيح يتفقّد الآن مدينة القريات) 8 (المسيح على موعد مع مدينة الخرج) ومن معاني الخَرْج في اللغة: وادٍ لا مَنفذ فيه 9 [تيماء، خيبر، الزلفي، سكاكا، رابغ، ضبا، أملج، الوجه (محافظة على ساحل البحر الأحمر) القصيم، تبوك، القطيف، حائل، جدة، مكة، المدينة، الرياض… للمسيح] 10 (المسيح يزور جيزان الآن) 11 (حفر الباطن… مغسولة بدم المسيح) 12 (للسعودية رجاء بالمسيح)… فشكرت السيد المسيح كثيرًا على جَمَال ما رأيت.

يسوع يتوج ملكا على السعودية

تأمُّلات هذه المقالة

أمّا تأمّلي هذا اليوم فهو في استجابة الرب يسوع كلّ صلاة من صلوات محرِّر المجلّة السعودية. وصَلاتي معه. فماذا يمنع السيد المسيح من زيارة كل مدينة سعودية، مثلما زار مصر والأردن وسوريا ولبنان قبل ألفي عام؟ وماذا لو استضافته كل عائلة سعودية في عقر دارها؟ إذ تستطيع كل عائلة استضافة المسيح بقراءة الكتاب المقدَّس والتأمّل فيه، إذ أصبح هذا الكتاب متوفّرًا على الانترنت باللغة العربية الفصحى، لكنّها أبسط من لغة امرئ القيس وزهير بن أبي سُلمى والخنساء ودُرَيد بن الصِّمَّة والنابغة الذبياني وأسهل فهمًا وأوضح معنىً. والسيد المسيح يضمن وجوده بين أفراد العائلة؛ لأنّه وَعَدَ وهو الأمين الصادق (رؤيا يوحنّا 14:3) بأنْ حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باٌسمه فهناك يكون في وسطهم (متّى 20:18) إنّما {مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ أقْوَالِ إِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ: صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ، اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً. كُلُّ وَادٍ يَمْتَلِئُ، وكُلُّ جَبَل وَأَكَمَةٍ يَنْخَفِضُ، وتَصِيرُ الْمُعْوَجَّاتُ مُسْتَقِيمَةً، والشِّعَابُ طُرُقًا سَهْلَةً، ويُبْصِرُ كُلُّ بَشَرٍ خَلاَصَ اللهِ}+ لوقا\3 فالمسيح ليس ربّ المسيحيّين فحَسْبُ، إنّما {ربّ الأرباب وملك الملوك}+ 1تيموثاوس\6 والرؤيا 14:17 وهو القائل: {ولي خِراف أُخَر ليست مِن هذه الحظيرة، ينبغي أنْ آتِيَ بتِلكَ أيضًا فتسمع صوتي، وتكون رعيّةٌ واحدة وراعٍ واحد}+ يوحنّا 16:10

فلا تخافي أيّتها المملكة لأنّكِ للمسيح! أنتِ وسائر ممالك الأرض موطئ قَدَمَي الرَّبِّ الإله (متّى 35:5) لو تعلمين كيف شَجَّعَ المَسِيحُ تلاميذَهُ حين أَبْصَروهُ مَاشِيًا عَلَى الْبَحْرِ بقوله: {تشجَّعوا! أنا هو، لا تخافوا}+ متّى 27:14 ومرقس 50:6 ويوحنّا 20:6 ولو تعلمين كيف تَحَقَّق الوعدُ الإلهيّ بمجيء الرَّبّ إلى أورشليم والمُعلَن عنه في العهد القديم: {اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ ومَنْصُورٌ وَدِيعٌ، ورَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَان}+ زكريا 9:9 والذي أشار إليه يوحنّا 15:12 فلِأنَّ الرَّبَّ عَادِلٌ وهو المُعَلِّمُ الأوّل وهو الوَدِيعُ والمتواضعُ القلب وحِمْلُهُ خَفِيف (متّى 11) لذا لا تخافي يا حائلُ، جدّة، مكّة، نجران… لا خَوفَ يا مُدُنَ المملكة جَمْعَاء؛ هُوَذا مَلِكُ السَّماء قادمٌ إليكُنّ، إنّهُ الآن في السعودية!

المَجَلَّةُ السُّعُـودِيَّة

أمّا برنامج المجلة السعودية الذي تعرضه قناة الحياة المسيحية ففقراته: التأمّل اليومي، صلاة من أجل مدينة سعودية، مقطع من فيلم يسوع المسيح، زيارة أحد الأماكن التي قصدها الرب يسوع، أنشودة مسيحية (ترنيمة) ثم اختبارات السعوديّين (كيفية تحول سعوديّين وسعوديّات من الإسلام إلى المسيحية) وأخيرًا: كلمة اليوم. وقد تركت التفاصيل ليرويها صاحبها د. خالد الشَّمَّري:

برنامج المجلة السعودية- الحلقة الأولى 
 https://www.youtube.com/watch?v=_Vjo8ADRqDk

والجدير ذكره ما أعلن د. خالد: (إنّ عدد مشاهدات الحلقة الأولى من برنامج المجلة السعودية تخطّى نصف مليون مشاهد على يوتيوب، خلال يومين فقط، ومعظم المشاهدين في السعودية. نشكر الرب يسوع على عمله والنتائج التي تصلنا) أمّا العدد الآن، خلال كتابة هذه المقالة، فقد وصل إلى 618708 مشاهدة. لعلّ العدد يتخطّى المليون قبل نهاية هذا العام.

…..

من هو د. خالد الشَّمَّري؟

هو الإنسان الذي أحبّ أهله وقبيلته ووطنه أكثر من نفسه. وهو المؤمن الذي قال: (المسيح دائمًا معي) وهو الرجل الشّجاع الذي اعترف: (المسيح شقّ لي البحر الأحمر) وهو رجل العلم الذي يعرف كيف يفكّر، كيف يحلّل ما يقرأ، كيف يترجم إحساسه وهمساته وتأمّلاته بكلمات وعلى ورق وعلى صفحة الكترونية. وهو الرجل الذي إذا سألته سؤالًا يجيبك بتواضع ورحابة صدر وفرح. مثالًا؛ كتب أحد زوّار الصفحة الالكترونية للمجلة السعودية متعجّبًا: (غريب، سعودي مسيحي، أول مرة أشوف سعودي مسيحي) فأجابه د. خالد: أخي، مشكلة الإعلام يكتم على هالأخبار. يوجد حوالي 100 ألف سعودي عابر غيري. هذا عدا من يكتم إيمانه في القلب.

عِلمًا أنّي كتبت إلى د. خالد سؤالًا في 17 مايو 2015 بعد التحية: ماذا أردت أن تقول في الموضوع (الفلاني) قبلما قاطعك الأخ رشيد، يوم استضافك ساعتين (2) في برنامجه- سؤال جريء؟ فلم تمضِ 24 ساعة، مع اختلاف التوقيت بين مدينتي ومدينته، حتّى أجابني: (الأخ الغالي رياض... الموضوع مش معقد… هو كذا وكذا) فما تقدم هو ما عرفت عن د. خالد الشَّمَّري، بدون أن تربطني معه أية علاقة، سوى أنّه أخي بالمسيح، شأنه شأن كلّ مؤمن-ة بالمسيح.

أمّا هو فلم يبخل على أحد بالتعريف عن سيرته الشخصيّة؛ رجل سعوديّ الجنسيّة من قبيلة شَمّر (3) التي في حائل (شماليّ السعوديّة) عاش طوال حياته في جَدّة وتخرّج في جامعة الملك عبد العزيز، في مجال الأحياء الدقيقة\ كلية العلوم- حاصلًا على شهادة البكلوريوس بتقدير: جيّد جدًّا. ثمّ حصل من الجامعة المذكورة على الماجستير بتقدير: ممتاز، مع مرتبة الشرف، متخصّصًا في البكتيريا. ولم يتوقف طموحه عندها، إنما سعى لنيل الدكتوراه فحصل عليها بمعونة الرب عام 2014 في الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية.

لذا فإنّ حرف الدال الموضوع أمام اسم خالد الشّمَّري مستحَقّ. إنّما في رأيي؛ وجب كتابة حرف الطاء أمام اسم الطبيب-ة وليس الدال. لأنّ الطبيب: كلّ مَن حصل على البكلوريوس في الطب أو ما تعادلها. فما استحقّ كتابة حرف الدال أمام اسمه قبل نَيله الدكتوراه.

…….

هديّة متواضعة للمجلّة السعوديّة- قصيدة على وزن بحر المتقارب
نزلتِ إلى البحر كي تُبْحِري – ألَا هَدِّئيهِ ألَا نَوِّري
شِراعُكِ يطوي المدى عاليًا – وظِلُّ الشِّراع على أسْطُرِ
إذا المدُّ والرِّيحُ هاجا معًا – يُناجيكِ أيّوبُ أنْ تَصبِري
طريقُكِ ما جازَ في رَسْمِهِ – سِوى أنْ تطُوفي وأنْ تَعبُري 
يقودُ المِلاحة مِن جدّةٍ – فتًى واسعُ العِلم بلْ عبقري
أحَبَّ المَسِيحَ فنادى به – مُحِبًّا على السَّطحِ والمِنبَرِ
لياليكِ نجرانُ تَسْمَعُهُ – كما يُسمَعُ الصّوتُ في عَرعَرِ
فإمّا سألتِ الدُّجى: ما اٌسمُهُ؟ – يُجِبْكِ الضُّحى: خالدُ الشَّمَّري
أجابَ السّؤالَ بلا مِنّةٍ – بَعِيدًا عن الشَّكلِ والمَظهَرِ 
ورَدَّ على نقدِ أهلِ الأذى – بحَرفَينِ كالمِسْكِ والعَنبَرِ
لهُ بالصَّليب اٌفتخارٌ كما – لبولسَ لولاهُ لمْ يَفخَرِ 
وإمّا اٌفترى أحَدٌ خَلْفَهُ – دعا ربَّهُ: سامِحِ المُفتري 

…….

1. الموقع الالكتروني للمجلة السعودية
https://www.facebook.com/saudimagazine

2. سؤال جريء 192 إختبار يجمع بين السعودية وسوريا
https://www.youtube.com/watch?v=TbfwgoQLkow

3. قبيلة كبيرة من قبائل شبه الجزيرة العربية؛ يرجع نسبها إلى طيء التي اعتنقت المسيحية النصرانيّة. وقد اشتُهِر منها حاتم الطائي- مضرب المَثَل في الجود وأكرم العرب قاطبة- وتمتد أماكن تواجدها في السعودية ودول الخليج والشام وسائر أنحاء الدول الناطقة بالعربية وفي بلاد فارس- منطقة الأحواز.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا