أحب الحياة.. أحب الأرض التي ولدتني من رحمها... أعشق ترابها... ومنتهى مناي أن أعيش حياتي عليها، أحب في عيشي هذا أن أكون حُرًّا... هذه أبسط حقوقي... ولكن... كلها سُلبت مني رغما عنِّي... فما عساي أفعل؟

أريد أن أثور ضد كل من يقتل الإنسان ويسلب حريته... ضد من يدفن البشر أحياءً، ويغتصب العذارى... ويسبي الصبايا... ويثكل الأمهات... فإن لم يثر الأب أو الاخ الذي سبيت ابنته أو أخته أمام عينيه، ولم ينتفض من سُلبت أرضه بين ليلة وضحاها؟ ولم يتحرك من فقد كل شيء وغدا بلا مأوى غريبا في الوطن... فمتى نثور؟

لاجئون حول الطعام
لاجئون يتشاركون على الطعام
 

ثلاثة أشهر ويزيد... مرت ونحن بعيدون عن أرضنا، نحلم كل يوم بالعودة إليها، وعود السياسيين الكاذبة تخدرنا... تسكن الألم لكنها لا تعالج الداء.. فلماذا نسكت؟ لماذا نرضى بما آل اليه حالنا من بؤس؟ ولماذا لا نثور ضد الظلم؟ لماذا نبقى عبيدا لهذا وذاك؟ ولماذا نسمح للآخر أن يتحكم في مصيرنا؟ أما آن لنا نحن أن نمسك بدفة قيادة مصيرنا ونعرف أين نوجهه؟

ها قد أتى فصل الشتاء، ولم نزل نعيشُ في المخيمات، الأمطار فوقنا، والأوحال تحتنا، وهل في الكرفانات، إن وجدت، بديل للبيوت؟ أطفالنا يتعذَبون... آباؤنا وأجدادنا مكتئبون، من سيحمينا من قساوة هذا الشتاء؟ هل ستكفينا البطانية أو اللحاف؟! فلا ملابس لدينا ولا نقود لنشتري هذه الملابس؟

أكثر من ثلاث عوائل تسكن منزلا واحدا، فإن أصابت أحدهم الإنفلونزا، فماذا سيكون حال الآخرين؟!

هل في البطانية والمواد التموينية وكوبونات الشراء وسائر الأمور البسيطة الأخرى ما يجعلنا نشعر بالراحة ولو قليلا؟ كلا... هذا خطأ، بل خطيئة... أن نرضى بالفُتات الذي يلقى إلينا وننسى حقنا المسلوب، أن نكون مواطنين لكننا في وطننا مضطهدون بل نحن لاجئون في بلدنا، لكننا لا نمتلك حقوق اللاجئين.. فكيف بحقوق المواطنة؟

إن الشعوب العظيمة هي التي تصنع تاريخها، فلنتحد إذن، فما العيب في أن نتمرد على واقعنا الأليم؟ ما العر في أن نثور ضد كل من يريد سحق كرامتنا، ونطالب بحقنا وبالحياة الكريمة التي يجب أن تتوفر لنا في وطننا على الأرض التي نحبها.

أليس من حق بل من واجب كل من ظُلـِم وسُلـِبت حريته وكرامته في هذه الأرض أن يثور؟ كثيرون منا يقولون إننا نموت كل يوم موتا بطيئا... أجسادنا حية لكن لا روح فيها... سنموت حقا إن لم نفعل شيئا... إن لم نستعد ارواحنا بأيدينا.

فإن سكتنا أكثر صدق فينا قول الشاعر:

مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوَانُ عَلَيهِ - ما لجُرْحٍ بمَيّتٍ إيلامُ

ثورتنا: من حقنا أن نعيش حريتنا في أرضنا. وأن نضغط على الحكومات والسياسيين الفارغين الذين جاؤوا من أجل الكراسي وملء الجيوب. فلو كانت الحكومات تريد حماية شعبها، لكانت بذلت كل ما في وسعها للحفاظ على هذا الشعب... لا أن تتركه مرميًّا في الشوارع...

وكما قال جيفارا: يهمني ان يبقى الثوار منتصبين، يملأون الارض ضجيجا، كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين...

 

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا