الرد على تساؤلات اسلامية

الرد على اتهامات اسلامية بتحريف التوراة والإنجيل..
11 يونيو - 15:44 بتوقيت القدس
الرد على تساؤلات اسلامية

اتهام المسلمين لليهود بتحريف التوراة

نظرا لوجود اختلافات كثيرة بين عقائد الإسلام والمسيحية، لهذا السبب يثير المسلمون اسئلة ، ويعتبرون ان الإسلام اصح الأديان والقرآن هو الكتاب الوحيد الصحيح الذي حفظه الله من التحريف . أما الكتاب المقدس لليهود والمسيحيين اي [التوراة والإنجيل] فهي  بنظرهم كتب محرفة . وبقولهم هذا فهم يتهمون الله بعجزه عن حفظ كلامه في التوراة والإنجيل .

وهذه سقطة كبيرة يحاسبون عليها. تتبعنا القرآن كله فلم نجد فيه آية واحدة تشير الى الأتهام بالتحريف في نصوص التوراة والإنجيل . بل ما جاء من اتهامات جانبية في القرآن عن بعض اليهود أنهم كانوا يحرفون قراءة كلمات التوراة عن مواضعها، و يلوون السنتهم اثناء القراءة ، ليقولوا كلمات بديلة، و يحرفون ما يقولونه اثناء القراءة او التفسير لغير اليهود.

" من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا واسمع غير مسمع وراعنا ليا بالسنتهم وطعنا في الدين " النساء 46

" من الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم اخرين لم ياتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون ان اوتيتم هذا فخذوه وان لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته" المائدة 41

 الاية تذكر : من اليهود وليس كل اليهود،  كانوا يمارسون هذا بشكل متعمد مع المسلمين المعاصرين لهم زمن محمد كي يضللوهم . وهذا لا يعني أن نصوص التوراة المكتوبة كانت محرفة . وهناك اتهام آخر أن اليهود كانوا يكتبون آيات من التوراة على قراطيس ثم يبيعونها للمسلمين  ويشترون بثمنها اشياء أخرى .

" قل من انزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا"

" فويل للذين يكتبون الكتاب بايديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت ايديهم وويل لهم مما يكسبون " سورة البقرة 79

وهذا ايضا ليس إتهام بتحريف النصوص المكتوبة في مخطوطات التوراة التي يقراها الأحبار في معابدهم . بل نسخ بعض آياته من قبل بعض اليهود وليس كل يهود العالم . فأين هو التحريف في النصوص التوراتية ؟ وكيف يحرف كتاب يقدسه مئات الالاف من اليهود ومنتشر بين ايديهم في كل مكان ؟ المسلمون لا يملكون اي دليل مكتوب لنسخ اصلية من التوراة كي يستدلوا بها على التحريف المزعوم . وهل يهود جزيرة العرب المتهمين بالتحريف هم كل يهود العالم ؟

اذن اتهامات المسلمين بتحريف نصوص التوراة باطلة لا اساس لها من الصحة ولا يؤيدها القرآن .

اتهام المسلمين بتحريف التوراة ناتج ايضا عن عدم تطابق نبوءة موسى في التوراة عن ارسال نبي من اخوة موسى وشعبه ينبغي طاعته ، المسلمون يقولون ان موسى تنبأ بهذا الكلام عن ظهور النبي محمد . ولما لا يوجد اي إشارة عن محمد في قول موسى ، اشاعوا أن التواراة قد حرفت . واقل ما يقال ان محمد ليس من أخوة موسى وليس من شعب بني اسرائيل، واليهود لم يقولوا انهم ينتسبون للعرب .

اتهام المسلمين للمسيحيين بتحريف الإنجيل :

ان السبب الرئيس بتوجيه الإتهام للمسيحيين بتحريف الإنجيل هو عدم وجود اسم محمد أو أحمد في الإنجيل، وهذا يوجه الإتهام بعدم صحة القرآن بذكره أن عيسى تنبأ بظهور نبي يأتي من بعده أسمه أحمد . وعدم وجود هذه النبوءة في الإنجيل تطعن في مصداقية القرآن ، ولهذا يلجأ المسلمون وشيوخهم بتلفيق تهمة تحريف الإنجيل للدفاع عن مصداقية القرآن بعدم وجود نبوءة عن المسيح بظهور النبي أحمد بسبب حذفها من الإنجيل وتحريف نصوصه .

العقائد المسيحية تختلف كثيرا مع العقائد الإسلامية رغم وجود بعض المشتركات بينهما . فالإسلام والقرآن ينكر لاهوت المسيح، وينفي صلبه وموته وقيامته ، ويدعي بآية يتيمة أن المسيح لم يصلب بل الله مكر على اليهود بخدعة وشبه لهم المسيح بشخص آخر صلبوه معتقدين أنه المسيح. رغم ان آيات في القرآن تؤكد على موت المسيح بقوله : " والسلام علي يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا "

وهذا اشارة واضحة لموت المسيح والبعث حيا بعد الموت . لكن مرقعي التفسيرات يفسرون على مزاجهم بما يناسب القرآن . وهناك آية مشابهه في القرآن في سورة مريم 15 تقول : " وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا " فهل نحتاج الى دليل اكثر من هذا وقد شهد القرآن بموته وقيامته؟

كما ان القرآن ينكر لاهوت المسيح ويعتبره إنسانا فقط وعبد ورسول. بينما يناقض كاتب القرآن آياته عندما يعترف : " انما المسيح هو كلمة الله القاها الى مريم وروح منه "

كيف يكون (كلمة الله وروحه) عبد من عباد الله و مخلوق ومثله مثل آدم خلق من تراب ؟ وقد ولد ببشارة الملاك جبرائيل حاملا رسالة بشرى من الله لمريم ان روح القدس سيحل عليها وقوة العلي تظللها والمولود القدوس  منها سيدعى ابن الله " اي القادم من الله .

واي معجزة اكبر من تحمل امرأة عذراء بطفل في احشائها من غير ان يمسسها رجل وببشارة من ملاك الرب قادما من السماء ؟ اليس هذا الطفل مولود من روح الله ؟ فكيف روح الله تمثل بحفنة من تراب كمثل آدم ؟ اليس هذا اهانة لله ؟

اليس هذا تناقض صريح بتقييم المسيح في القرآن؟ هل كلمة الله مخلوقة بزمن وكان الله بلا كلمة ولا روح من قبل ؟

للاسباب اعلاه وغيرها ولأختلاف العقائد الأساسية بين الإنجيل والقرآن، ولأعتبار المسلمين أن القرآن ناسخ للكتب السابقة ومهيمن عليه . يتهم شيوخ المسلمين الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل ) بالتحريف كذبا و حقدا وحسدا .

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا