انت لم تبعه بل
نفسك للشيطان بعتْ
انت لم تسلمه بل
للموت نفسك اسلمتْ
انت لم تخنه بل
على نفسك انت جنيتْ
وبعد ذَا لم تتب
بل نفسك رحت خنقتْ
وبدل مكاناً في السماء
في الجحيم مكاناً أعددتْ
اختار هو لك الحياه
وانت لك الموت اخترتْ
أراد ان يفتديك ولكن
انت بغباءٍ رفضتْ
عرف ما بداخلك وقال
انك ابن هلاكٍ وموتْ
كيف لا وهو جابلك
وانت اخيراً خسرتْ
اذ سلمته بقبلةٍ
وهل بقبلةٍ قد سلمتْ ؟
قد فعلت جرماً يهوذا
وبحقٍ عقابا نلتْ

لم تكن وحدك مسلمه
بل كلنا ايضا مسلمين
إياه يوما بعد يومٍ
بفعل اثمٍ له مهين
بل وناكرين عمله الذي
فدانا من هلاكٍ مبين
وبعد فدانا رحنا
لصنيعه غير مقدرين
نخطيء ونأثم
ولصوته متجاهلين
فإن كنت انت ملومٌ
فنحن أيضاً ملومين
بلذةٍ وقتية نبيعه وهو
افتدانا بدم ثمين
فيا كل يهوذا فلتأتي
بفعلك نادماً حزين
فالرب مازال فاتحاً
ذراعيه لكل المثقلين
ومن يأتي اليه يخلص
وإن كنّا قبلاً آثمين
فيهوذا إن رجع وندم
نال عفواً من ربٍ أمين

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا