يا قلمي ليه مش راضي تكتبْ
هو انت ملِّيت ولا حبرك نضبْ
لما انت مليت مش كنت تقولي
أحط نهايه لامر وجبْ
ولما حبرك نضب ليه بديت
معايا قصيده كلها تعبْ
وتسيبني في نصها وانا
مش عارف لصفحتها اقلبْ
ولسه عايش بين كلام
بانقي منه معنى للعطبْ
وارص كلمه جنب التانيه
تدي معنى وأحياناً سببْ
يا ريتني ما طاوعتك يا قلمي
ولا وراك أشَرَّق او اغَرَّبْ

ربي ياللي انت رب قلمي
ليك انا جاي بحزني والمي
مش انت قلت بيك انا غالب
ودايس على كل تعبي وهمي
وانت اللي قلت فيك انا غالي
ودفعت فيك تمنك دمي
ده مش كلام بس يتقال
لكن حقيقه فوقي وعلمي
فين انت من قصيده بديتها
كنت فيها بأغرس وانت تنمي
اوعاك تكون مليت او جفيت
دانت صالح وفيك كل عشمي
وعارفك في الهزيع الرابع بتيجي
تنور طريقي وتهدي قدمي

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا