كل يوم
انتظر غد سعيد.
اشتقت للخروج من الحديد
ليست شمسنا هذه من اريد،
حقا ..احتاج لحدوث شيء جديد
فانا اشعر اني وحيد

ها اني على محطة القطار منذ سنين
حالي مثل حال مقعدي الا اني حزين
غادر الكثيرين لكنني،
لِمَحَطة القطار سجين
اعطاني رئيس المحطة الحرية،
لأتجول على الرصيف،
يسارًا ويمين.
حتي ظنَ الركاب
انني من الموظفين

يا معين
يامن تسمع الانين
يا من ترفع الذل
عن المذَليّن
انت هو الصادق الأمين
قُل كلمة
فيفارقني حزني وتأتي شمسي
فقد ازداد الحنين

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا