ويلٌ لنفسٍ لا تبعدُ الربَ لأنها ستكونُ في حُطام
يعمي إبليس عيونكم ويحيكم في ظلام
في عالم مليء بالصمام (المصائب الشديدة)
لا يحتويه سوى الهمام (الهم )
كأنكم تحيون في رجام (قبور)
ألا تبلغ نفوسكم الوصول للسلام والمضي إلى الأمام
فـتوبوا من الإثم يا فاعـلي ألآثام
فالسالك يا أخي بمشورةِ ألربِ مُـنقذ مـِن الأوام (العطش) 
أحبوا بَعضكم بَعضاً وانسوا الحقد والانتقام
ولا تَعيشوا في عالم زائف ٍ مليءٍ بالأوهام
لا يملك شيئا هام غير الالتطام ( التخبط)
ليس أجمل من الزهر والابتسام والعيش في سلام
وحدهُ الرب مُحقـق الأماني والأحلام
وسيشبع حياتكم بالمطر الرهام
سينعِم عَليكم بالاهتمام ولنْ يترُككم  حزانى كالأيتام
فالمقيم في مسكنِ الربِ وحده سالك في استقام
الهٌ ساخطُ الشـرِ عـلى مـدى الأيـام
فاختر الربَ لأن رحمتهُ صالحة وسيرافقك عـلى مر الأعوام
ويمسكُ بيدكَ على الدوام
ويضيء سماك كالقمر من بين الغمام ( السحاب )
أشرَقَ الكونَ وأزالَ الظلام وَحدهُ لأجلكَ تَحمّلَ آلام
مِنْ دونِ استسلام لِيـزيلَ عنكَ ألآثـــام
أعبُد الربَ وإجعل إسمهُ في أسـمى مَقام
فستحلو لك الحياة معه والكلام
أصغ يا أخي لهذا الكلام ولا تُهملهُ وتـنام

 

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا