يا قصّة تميّزت في القصصْ

صِدقاً ومضموناً وروحاً بنـَصّ

سطورها مكتوبة بالأخـصّ

لراغب في الحق أنّى فحَصْ

حَفِظها القدّوسُ مِن عين لِصّ

مَنِ اٌقتدى بها فحتماً خلُصْ

آثر في خلاصِهِ أن يقصّ

للناس أخباراً بفنّ وحِرْصْ

في منتدى كرامةٍ تُنتقـَصْ

- - -

قد ربـِحتْ سارة خير الفـُرَصْ

ما لم تتِحْ لكنها تُـقتنـَصْ

فأيقنت أنّ الطريق اٌمّحَصْ

تعلّمت كتابها في حِصَصْ

ترنو إلى الكمال من دون حَيْص

ما مسّهُ عَيبٌ ورَيبٌ ونقصْ

حاشا ولا نسْخ ولصْق وقصّ

  - - -

جُبْ بحرَهُ واٌهزجْ بشدو ورَقصْ

واٌنهَلْ مِن الأسفار غوصاً بغوصْ

بكأس ربّ وَحْيها لن تغـَصّ

بالنور محفوفاً فلا ظِلّ نـَكْصْ

* * *

أيار- مايو 2011

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا