مجـــدا للـه فقـد ولـــــــــد
من يبعث في قلبه السرور
بعـد ان ضـاق ذرعــــــــــا
ببشر غارقين في الشـــرور


كلـــم الآبـــاء سابقـــــــــــا
بانـواع وطــرق كثيـــــــرة
هـا قـد ولـد الابن ليكلمــــنا
في هـذه الايـــام الاخيــــرة

علـى الارض ســــــــــــلام
لـــم تعهـــــده من قبـــــــل
كيـف لا ورب الســـــــــلام
فيـهـــــــــــا قـــــد حـــــــل

فـلتـدق الطبـول والابــواق
ليـــس لاعــلان الحـــــرب
بــل لاعـــلان الســـــــــلام
فـهــــا قـــد ولــــــــد الرب

سـلام صــاحـب مولـــــده
سـرور في قلـوب النـــاس
ذهـب تـاركـا ايضـا الســلام
نـنـعــم بـه مع الخــــلاص

مـولـد يقسـّـــم التـاريــــخ
قـبــل وبـعـــد مـــــــــولده
مولـده في القلـب يقسمـــه
لـضـال واحيـــا في مجــده

في عالم يغيب فيه السلام
جاءه الرب فحل عليه السلام
وذهب منه تاركا ايضا السلام
ذا لانه رئيس السلام

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا