بكى صاحبي لمّا رآى الموتَ آتيا --- تنهّدَ مُلتاعاً وأنشدَ باكيا

بُكائيّة ً يَرثي بها النفسَ قبلما --- دَرَى أنّ في سِفر الحياةِ مَراثيا

هناكَ مراثي إرْمِيَا ورَجَاؤهُ --- عظيمٌ برّبٍّ يَسْمَعُ الصوتَ حانِيا 1

طويلِ أناةٍ يستجيبُ دُعاءَهُ --- ويَصْبِرُ لكنْ ليسَ يُهمِلُ داعِـيا

فأورشليمُ الأمس ناحَتْ ذليلة ً --- وأورشليمُ اليوم تشكو بَلاويا

من المشرق الأدنى إلى الأوسط الورى -- إلى المغرب الأقصى يثورُ مناديا

بحقٍّ عَـسِـيرٍ للفريقين طالما --- تدخّلَ سيفُ الدِّين خصْمًا وقاضِيا

فلا حلّ إلّا بالحوار وصِدْقِهِ --- وإلّا اٌستمرّ السِّنّ بالسِّنّ طاغِـيا

***

إلى مالك بن الرّيْب صُغتُ قصيدتي --- لأفتحَ باباً للحوار أمَامِيا 2

لعلّ حِوارَ العقلِ يدفعُ مُنصِفاً --- لينصفَ مظلوماً ويوقفَ عاتِـيا

فتىً عاش صُعلوكاً يُطاردُ غِيلة ً --- رآهُ ابنُ عفّانٍ فرافق غازيا 3

لقد كان لِصّاً قبل دعوة ربّهِ --- فأصبَحَ سفّاحاً ولِصّاً وزانيا

يُقاتِلُ باٌسم الله يَـسـلُبُ غانِماً --- ويَـنهَـبُ مُرتاحَ الضّمير وناسِيا

ويَسْبي من الأشراف خيرَ نسائهمْ --- فيُمْسين باٌسم الله طُرّاً جواريا

حَلالاً بما يختارُ منهنّ غاصِباً --- إذاً كلّ غازٍ برّرَ الغزو راضِيا

يُقالُ إلهٌ شرّعَ الغزو في السَّما --- وأوصى رسولاً أنْ يضمّ أراضِيا

لهُ ثمّ أعطى ما لهُ في مَقامِهِ --- بوعْـدٍ وللأتباع أعطى مَعَاليا

يُقدِّسُهُ أتباعُهُ بفروضهمْ --- يذودُون عنهُ مُبهَماً مُتعاليا

أقول إذاً من حقّ كلّ قبيلةٍ --- إلهٌ يُبيحُ الشّرّ للغير فانيا

فرُبّ إلهٍ يُلهِـمُ الناسَ حُبّهُ --- ورُبّ إلهٍ يسـتفِـزّ مُعَادِيا

ورُبّ إلهٍ يَمنحُ النّاسَ فضلَهُ --- ورُبّ إلهٍ يأخذ الخُمْسَ جابيا

ورُبّ إلهٍ لا اٌكتراثَ لأمْرِهِ --- مِن الناس إلّا ما أتاهُمْ دواهِيا

*****

أأرثيكَ أم أرثي خُراسان ذاهباً --- إليها وقد مُنِّيتَ فيها أمَانيَا 4

رثيتُ لعقلٍ في سُباتٍ وعِـيشةٍ --- على غيرِ عقلٍ ما رثيتُ لحالِيا

فلا بُدّ من موتٍ بماذا يهمّني --- إذا مُتّ ما مجّدتُ نفسِيْ وما لِيا

رثيتُ لقومٍ لا يزالون نُوَّماً --- على زيف مَجْدٍ بان للغير باليا

وغيرُهُمُ ماضٍ بعزمٍ إلى العُلى --- يدوسُ تراباً في السّماواتِ نائيا

ويصنعُ إكسيرَ الحياة ويرتقي --- إلى عالمٍ أرقى وأبقى مَعانِيا


1 أسوق هنا أمثلة من الفصلين الرابع والخامس في سِفر {مراثي إرميا} عن آثار الغزو والسّبي بعد سقوط أورشليم، ليتعرّف القرّاء الكرام على بعض حالات الظلم والإضطهاد. عِلماً أنّ إرْمِيَا أحَدُ أنبياء العهد القديم:

{لَصِقَ لِسَانُ الرَّاضِعِ بحَنَكِهِ مِن العَطَش. الأطْفَالُ يَسْألُون خُبْزاً ولَيْسَ مَن يَكْسِرُهُ لَهُمْ. الَّذِين كانوا يَأكُلُون المَآكِلَ الفاخِرَة قد هَلَكُوا في الشَّوارع. الَّذِين كانوا يترَبُّون على القِرْمِز احْتضَنُوا المَزابلَ. لَمْ تُصَدِّقْ مُلُوكُ الأرض وكُلُّ سُكَّان المَسْكُونةِ أنَّ العَدُوَّ والمُبْغِضَ يَدخُلان أبوابَ أُورُشَلِيمَ. تاهُوا كعُمْيٍ في الشَّوارع وتلطَّخُوا بالدَّم حَتَّى لَمْ يَسْتطِعْ أحَدٌ أنْ يَمَسَّ مَلابسَهُمْ. نَصَبُوا فِخاخاً لخطواتِنا حَتَّى لا نمْشِيَ في ساحاتنا. قرُبَتْ نِهَايَتُنا. كمَلَتْ أيَّامُنا لأنَّ نِهَايَتنا قد أتتْ. صارَ طَارِدُونَا أخفَّ مِنْ نُسُورِ السَّمَاء. على الجبَالِ جَدُّوا فِي أثرنا. في البَرِّيَّة كمَنُوا لنا. قد صَارَ مِيراثُنا للغُرباء. بُيُوتُنا لِلأجَانِب. صِرْنَا أيْتاماً بلا أب. أُمَّهَاتُنا كأرَامِلَ. شَرِبْنا مَاءَنا بالفِضَّة. حَطَبُنا بالثَّمَنِ يَأتي. على أعناقِنا نُضْطَهَد. نتعَبُ ولا رَاحَة لنا. آبَاؤُنا أخْطأوا وليْسُوا بمَوْجُودِين ونحْنُ نَحْمِلُ آثَامَهُمْ. عَبيدٌ حَكَمُوا عَلَيْنا. ليْسَ مَنْ يُخَلِّصُ مِنْ أيْدِيهِمْ. يغتصبون النِّسَاءَ في صِهْيَون، والعَذارى في مُدُن يَهُوذا. بأيديهِمْ يشنُقون الرؤساءَ ولا يحترمون وُجوه الشيوخ... أنت يا رَبُّ إلى الأبد تجْلِسُ. كُرْسِيُّكَ إلى دَوْرٍ فدَوْر. لمَاذا تنْسَانا إلى الأبَدِ وتَتْرُكُنا طُولَ الأيَّام؟ اُرْدُدْنا يَا رَبُّ إليْكَ فنرتدَّ. جَدِّدْ أيَّامَنَا كالقدِيم. هَلْ كُلَّ الرَّفْضِ رَفَضْتَنا؟ هَلْ غضِبْتَ عَلَينا جدّاً؟} انتهى

2 هو- نقلاً عن ويكيـپـيديا بتصرّف- مالك بن الرّيب التميمي شاعر أموي اشتُهِر بقصيدة يرثي بها نفسه، قيل أنه أوّل من حاول رثاء نفسه من العرب. وله مقاطع شعرية في الوصف والحماسة وردت في كتاب الأغاني. من سيرته: كان شابّاً شجاعاً فاتكاً ينام الليل متوشّحاً سيفه، لكنه اٌستغلّ قوّته في قطع الطريق مع ثلاثة من أصدقائه. لازم شظاظ الضبي الذي به ضرَبَ العَرَبُ مثلاً: ألصّ من شظاظ. وفي يوم؛ مرّ عليه سعيد بن عثمان بن عفان وهو متوجّه إلى أرض خراسان لإخماد تمرّد وفتنة فأغراه بالجهاد في سبيل الله بدلاّ من قطع الطريق! فاٌستجاب مالك لنصح سعيد وذهب معه وأبلى بلاءً حسناً وحسنت سيرته. وفي عودته بعد الغزو إلى وادي الغضا في نجد- مسكن أهله- مرض مالك مرضاً شديداً؛ قيل أن أفعى لسعته وهو في قيلولة، فسرى السّمّ في عروقه وأحسّ بالموت، فقال البكائيّة- التي عُرِفَ الشاعرُ بها- ومطلعها:
ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلة ً * بوادي الغضَا أُزجي القِلاصَ النواجيا

وفيها- من مصادر مختلفة عثر عليها الكاتب:
ولمّا تـراءتْ عنـد مَـرْوَ منيّتـي * وحُلَّ بها جسميْ وحانـت وفاتيـا
أقول لأصحابـي اٌرفعونـي فإننـي * يقرّ بعينـيْ أنْ سُهَـيْـلُ بـدا ليـا
أيا صاحِبَي رحْلي دنا الموتُ فاٌنـزلا * برابيـةٍ إنــي مقـيـمٌ ليالـيـا
أقيما عليّ اليـوم أو بعـض ليلـةٍ * ولا تعْجلاني قـد تبيـّن مـا بيـا
وقُوْمَا إذا ما اٌستلّ روحي فهَـيِّئـا * لِيَ القبرَ والأكفان ثـمَّ اٌبكيـا ليـا
وخُطّا بأطراف الأسنّـة مضجعـي * ورُدّا علـى عينـيَّ فضـلَ ردائيـا
ويا صاحبًا إمّا عرَضْتَ فبلِّغنْ * بني مازنٍ والرَّيب ألّا تلاقيا
وعَرِّ قلوصي في الرِّكاب فإنها * ستفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا
وأبصرتُ نارَ المازنيّاتِ موْهِناً * بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرفُ رانيا
أقلِّبُ طرْفي حَولَ رَحْلي فلا أرى * بهِ مِن عيون المُؤنساتِ مُراعـيا
يقولون لا تَبْعُـدْ وهُـم يدفنوننـي * وأيـن مكـانُ البعـد إلّا مكانيـا
وبالرمل منّي نسوةٌ لو شَهِدْنَني * بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا
فمنهنّ أمّي واٌبنتايَ وخالتي * وباكية ٌ أخرى تهِـيْجُ البواكيا

يمكن الإطّلاع على شرح القصيدة في صفحة {مالك بن الريب} في ويكيبيديا- وغيرها-
ويمكن الإستماع إليها مُغنّاة بصوت حزين، بدون آلات موسيقية، عبر مقطع يوتيوب التالي
//www.youtube.com/watch?v=HBgwQHcp1eU

3 استناداً على قول الشاعر في بُكائيّته:
ألم ترَني بِعْتُ الضلالةَ بالهُدى * وأصبحتُ في جيش اٌبن عَفّانَ غازيا

4 استناداً على قوله أيضاً:
لعمريْ لئِنْ غالتْ خُراسانُ هامَتي * لقد كنتُ عن بابَي خراسانَ نائيا
فإنْ أنجُ مِن بابَي خراسان لا أعُـدْ * إليها وإنْ منَّيتُموني الأمانيا

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا