وصلتني رسالة من فتاة تتسائل إن كان الجمال له علاقة بمشيئة الرب، وها نحن ننشرها كما وردتنا:

تعرفت على شاب ليس من بلادنا واتفقنا على الزواج عندما يعلن الرب لنا الامر
نحن بالغين كفاية ولكن ضغط العالم ممن حولنا لا يفهم ما لروح الله ..
انا متعبة جدا من الانتظار للمشيئة ولكن هدفنا الاساسي المشيئة
لا نريد ارضاء العالم بل الرب
هل الجمال لة رابط بالمشيئة؟؟؟؟؟!!!!!!

 رد طاقم لينغا شباب:

7/3/2011

أختي العزيزة

لقد قام الموقع بنشر مقالة بما يخص بهذا الموضوع ومعرفة مشيئة الرب في موضوع الإرتباط.

//shabab.linga.org/christian-youth/article-36.html

وقد طرح سؤال مشابه في التعليقات وقامت كاتبة المقال بالإجابة عليه. وها نحن نكرر ما ذكر في الإجابة:

 ذكر في المقال إنه علينا عدم الإنجراف وراء المظاهر الخارجية، ولكن ذكر أيضًا :
"مشيئة الرب الخاصة تُعلن للإثنين معًا، حيث يمتليء قلبهما بسلام الرب بما يخص تفاصيل الطرف الآخر بدون تردد وخوف من إحدى معطياته ( كالشكل، العمر، الظروف، العائلة، التعليم، الوضع الروحي، الخ..). فمشيئة الله صالحة لا تعرف الخوف والتردد."

فعلى كل طرف قبول شكل الطرف الآخر بدون أي تحفظ. ليس أحد يستطيع أن يقرر عنكما إذا كان الطرف الآخر "جميل" أم "لا"، بل أنتما معًا إن كان عندكما قبول لمعطيات الطرف الثاني.

الرب يباركك أختي ويملأ قلبك بسلامه العجيب بكل أمور حياتك.

 أختنا العزيزة، تيقني أن الرب يحبك كما أنت، فهذا هو المصدر الوحيد الذي عليك إعتماده لتقييم نفسك وغيرك.

سيقوم الموقع بنشر مقالة عن موضوع الصورة الذاتية للشخص، فتابعينا وشكرًا على ثقتك بنا.