في خضمّ مناسبة عيد الأم التي نقدّرها عاليًا، رجوت أن أرسل تحية محبة لكل أم، ولدت أم لم تلد، فالأم رسالة لكل جيل وخدمة تنفع الكلّ, بل هي دعوة إلهيّة أن تكون أمًّا حانية ذات محبة متفانية تصل إلى كل نفس غالية.

دعونا نشكر الله على أمهاتنا ونصلّي لكل أمٍ تزرع كلمة الله بين أولادها في البيت وأولادها في الكنيسة وتنشر عبق أقوال الله في كل مكان, وتلد روحيًا أبناءً للرب، حتى يقال لكل واحد من أولادها الكثيرين: ولا تترك شريعة امك.

ما أحلى ما علّمنا الله: اكرم اباك وامك.التي هي اول وصية بوعد، وأيضًا: لا تحتقر امك اذا شاخت.

يا رب املأ حياتنا بشخصك لنعرف كيف نستوعب ونطبّق كلمتك على الصليب لتلميذك الحبيب: هوذا امك.

علّمنا كيف نحب ونكرم ونخدم روحيًا، نفسيًا، وجسديًا أمهاتنا اللواتي ولدننا، وأمهاتنا ( أخواتنا المسنّات) في الكنيسة وفي المجتمع، ذاكرين أن كثيرات منهنّ (غير المؤمنات)، قد لا يفهمن لغة الكتاب المقدّس ولكنهنّ يفهمن لغة الحب والعناية التي تقدّم لهم بوضوح شخص الله وخلاصه.

أيها الأحبّاء، ليتنا نصل إلى تلك النظرة السامية والمستوى الروحي الرفيع لنقول مع بولس الرسول: سلموا على روفس المختار في الرب وعلى أمه امي ( رومية 16: 13).

كتبت هذه القصيدة قبل سنوات وأسميتها "اول الكلمات" فكلمة أم هي أول كلمة ننطقها عادةً، وأحبّ أن أهديها إلى كل
أمهاتي وإلى أمي الغالية وهي على فراش المرض.

قرار: أولُ الكلماتِ أمّي أزهرتْ فيها الشِفاها
  أمّي أمّي أمّي أمّي أولُ الكلماتِ أمّي
     
1. تومئ العينُ لأمّي ما أحيلى ان تراها
  حضنها الدافئُ أمّي شدّ قلبي في هواها
     
2. معها كل العُمرِ عيدٌ لا ترى عيني سواها
  طول ايامٍ وعدتَ يا إلهي من رعاها
     
3. أُمّةٌ ربّتْ َوردّتْ كلّ من ضلّ وتاها
  هامةٌ للشعبِ علّتْ فَلِوانا مِن لواها
     
4. عندَ شقّ الفجرِ إنّا نتغنى بِرضاها
  ونعودُ فنحيّي كلّ من يحمي حماها

وكل عام وأنت أم بكل ما تحمله الكلمة من معنى

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا