الخريف باهتٌ، كئيب، بدون زخّات المطر تُغسّل الاشجار العارية والكاسية وخدود الطرقات.

الخريف حزينٌ بدون وهج البروق يُلوّن الآفاق ويزركش النواحي.

الخريف كلمةٌ جافّة، مُغبرّة بدون الغيمات تُوشّح السّماء وتُغطّي وجه شمسها نهارًا وقمرها ليلا، وترسم لوحاتٍ جميلةً تتماوج مع كلّ هبّة ريح.

الخريف الباهت، الكئيب، الحزين، يستوطن في هذه السّنة في بلادنا ويأبى ان يغادر..... إنّه عنيد، حرون وغليظ الرقبة.

وننظر الى السّماء، ونتوسّل الى المُبدع الأروع، ربّ الخيرات، لعلّه يُشفق علينا ويأمر الانحباس بالرّحيل.

ننظر الى الغرب، لعلّ هناك من غيمة صغيرة بقدر كفّ اليد، تأتينا من لدنه لتملأ أوديتنا وسواقينا بعسل الحياة، فتزغرد معها الحياة والحقول والبقول والزّنابق، وتدبّ الحياة في الانسان والحيوان وتجاعيد الزّمان.

إنّه المُعطي بلا مِنّة.

إنّه معطي الحياة وباعثها.

إنّه "كل ما شاء الربّ صنع في السماوات وفي الأرض، في البحار وفي كل اللجج. المصعد السحاب من أقاصي الأرض. الصانع بروقا للمطر. المخرج الريح من خزائنه " ( مز 135).

لقد اشتقنا  في الشّرق الى  البقول يا سيّدي !!!...الى طبخة "العلت"  و"الخبيزة" و"الهليون" والى كلّ خيراتك المجّانيّة تسكبها على الفقراء والمعدمين والاغنياء.

اشتقنا الى "قعدات" العائلة حول موقد النّار، نتلذّذ بشيّ الكستناء، والأحاديث الطّليّة والترنيمات تشقّ العنان الى السماء.

اشتقنا الى حبّات المطر تُوقّع فوق زجاج النوافذ سيمفونيّة جميلة.

اشتقنا الى العاصفة تطرد من نفوسنا الخمول والكسل وأوراق الخريف الصّفراء.

اشتقنا الى قوس قزح يُعيدنا الى محبتك، ويُذكّرنا بفجورنا وتوبتنا وبطوفانٍ لن يعود.

اشتقنا الى حساء شهيّ، نحتسيه على مَهَل ونحن نتاول من مائدة خيراتك عشاءَنا.

إنّنا نتوسّل اليــــــــــــك يا ربّ ونرجوك، فشرقنا يبكي بلا دموع، فالعطش أخذ منه مأخذًا، فشقّق خدوده، ويبّسَ شفتيْه.

إنّنا نتوسّل إليــــــــــــــك يا ربّ أن ترحم شعبك في الشّرق، فتُلمّع وجوههنا بدهن خيراتك، وتبلّ شفاهنا بغيثك، وتُحيي أوديتنا بمائك.

الميلاد على الأبواب، ذكرى ميلادك يا يسوع؛ هذا الميلاد الذي قسّم التاريخ الى قبل وبعد.... هذا الميلاد الذي ما عهدناه إلا آتيًا الينا بالخير العميم....آتيًا على أكف السُّحب وأكتاف الرّياح وجفون العواصف.

أتتركنا عطاشى!!!

أتترك ذكرى ميلادك الأغرّ يمرّ والرّياح الخمسينيّة تحرق أعصابنا؟!!

لا أظنّك تفعل.

وأحدنا – ونحن الخطأة –  لا يعطي ولده حيّة ان طلب منه سمكة، فكيف بك وأنت  الإله الحنّان؟!!

غدًا أو بعد غد ستعود ترقص الموجات في أنهارنا وسواقينا.

غدًا أو بعد غد ستبتسم الازهار والزنابق واللوز في كرومنا ومروجنا.

غدّا أو بعد غد سترفع السنابل رؤوسها متباهية في حقولنا.

فقد كنت بالامس وستكون اليوم وستكون غدا موسم فرحنا وخيرنا  يا الله.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا