في بادرة جيدة نحو قبول واحترام متبادل بين الطوائف المسيحية في مصر، قام الأنبا بيشوى ، مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري وسكرتير المجمع المقدس، بكتابة تقديم لكتاب أديرة الصعيد وكنوز في جرار (مخطوطات دير الأنبا باخميوس، المعروفة باسم مخطوطات بودمار) للدكتور القس الانجيلى/ عبد المسيح اسطفانوس-المدير العام لدار الكتاب المقدس (سابقاً) والأستاذ بكلية اللاهوت الإنجيلية بالعباسية.
أثنى الأنبا بيشوى في تقديمه للكتاب على ما كشفة د.ق.عبد المسيح اسطفانوس، لأول مرة للقارئ العربي عن التفاصيل الشيقة لقصة اكتشاف برديات يرجع تاريخها إلى منتصف القرن الثاني وبداية الثالث لأجزاء من الكتاب المقدس، اهمها بردية إنجيل يوحنا وبردية لأغلب إنجيل لوقا ويوحنا.
ويصف سكرتير المجمع المقدس، القس عبد المسيح بالكاتب العالم القدير، وهنأ الكاتب على أسلوبه الشيق والسلس الذي جعله يصل إلى هدفه المراد من إبراز أهمية هذه المخطوطات التي لا يعرف الكثيرون عنها شيئَا.

تناول اسطفانوس في كتابه، قصة اكتشاف هذه المخطوطات التي ترجع إلى عام 1952 في صعيد مصر بالقرب من بلدة فاو قبلي، والتي اشتراها  رجل سويسري يدعى مارتن بودمار لذلك عُرفت هذه المخطوطات لدى الباحثين باسم مخطوطات بودمار. ويتكون هذا الكشف  من تسعة أدراج بردى باللغة اليونانية بالإضافة إلى 22 مجلدا برديًا باليونانية، وسبعة مجلدات من الرقوق باللغتين اليونانية والقبطية.
وأكد الكاتب على أهمية هذا الكشف، كونه تم اكتشافه في مصر، مما يفسح المجال لتكون صورة المسيحية وتاريخها واضحة أمام العالم العربي بصفة خاصة وأمام العالم بصفة عامة.
كما أن اكتشاف مخطوطات دير الأنبا باخوميوس التي اكتشفت بعد مخطوطات نجع حمادي بسبع سنوات، تضحد كل افتراءات دان براون وغيره، فالإنجيلان المكتشفان-لوقا ويوحنا- ضمن مخطوطات دير الأنبا باخوميوس ، يعودا إلى سنة 200م وهما باللغة اليونانية، يتوافقان مع المخطوطة الاسكندرانية التي تعود للقرن الرابع الميلادي، وكلها تتوافق مع النصوص التي بين أيدينا اليوم مما يزيد يقينا بأنه لم يعبث احد بالنص الذي وصل إلينا، ويرد على كل هجوم على الكتاب المقدس.
 
وأضاف الكاتب، إن وجود مخطوطات يونانية لنصوص كتابية جنبًا إلى جنب مع ترجمة قبطية بلهجات قبطية بلهجات مختلفة لنصوص كتابية أيضَا، يقدم لنا شيئا عن اهتمام المسيحيين الأوائل بان تكون الكتب المقدسة مترجمة بلغة الشعب بل بمختلف لهجاتهم، الأمر الذي يجعل هناك تفاعل حقيقي بين الكلمة المقدسة وفكر وضمير كل إنسان.

وفى اتصال هاتفي لــ "الأقباط متحدون" مع الدكتور القس عبد المسيح اسطفانوس، أعرب عن امتنانه الشديد لموافقة نيافة الأنبا بيشوى على كتابة تقديم لكتابه، مؤكدا على الصداقة التي تجمعه مع الأنبا بيشوى منذ عشرات السنين، وسفرهما معا في اللقاءات المسكونية، وأكد على أهمية هذه المخطوطات كونها ترد على المزاعم التي يطلقها البعض مثل دان بروان ويوسف زيدان، المتعلقة بزعم اختيار الإمبراطور قسطنطين أربعة أناجيل من ثمانين إنجيلا ، التي تؤيد إلوهية المسيح، ودمر باقي الأناجيل.
ووجه مؤلف الكتاب، نداء إلى علماء اللغة القبطية لترجمة خطابات الأنبا باخميوس لعلها تلقى أضواء جديدة على الحياة الرهبانية، والملامح التاريخية الهامة بشأن الرهبنة في العصور المبكرة للمسيحية.

تقرير-عماد توماس- خاص الأقباط متحدون

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا