حاول أحد التيوس في منطقة جبلية أن ينطح الجبل الصخري بقرنيه، محاولاً أن يزحزح الجبل لينهار !! تجّرح أولاً، وحاول كثيراً إلى أن تكسّرت قرونه وبالنهاية تكسر رأسه.

ألا تتفق معي إن ذلك التيس كان مخدوعاً من نفسه ؟؟  أتعجب كثيراً من بعض البشر الذين يحاولون بقرون أفكارهم وأقوالهم أن يزحزحوا صخر عظيم جداً ، وأذكر لكم واحد من هؤلاء اسمه فولتير كان فيلسوف عصره وملحداً، وقال منتقداً العالم اسحق نيوتن لإيمانه بالكتاب المقدس " ما أحّط المستوى الذي يمكن أن ينزل إليه شخص متعلم ذو مواهب عظيمة، عندما يشغل نفسه بما يسمونه الكتاب المقدس " وقال أيضاً متهكماً " إنه خلال 100 عام سيختفي الكتاب المقدس من الأرض ويدخل التاريخ " .

مات فولتير وذهبت معه قرون أقواله، وماذا بعد ؟ بيع بيته واشترته جمعية دار الكتاب المقدس في فرنسا، أصبح فولتير في خبر كان، وبقي الكتاب المقدس صامداً ويهب الحياة لكل من يطيعه.

قال الحكيم " من ازدرى بالكلمة يخرّب نفسه " أمثال 13:13 , قال يسوع المسيح: " السماء والأرض تزولان وكلامي لا يزول " (إنجيل متى 35:24).

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا