سافر فلاح من قريته الى مركز المدينه ليبيع الزبد الذى تصنعه زوجته وكانت كل قطعه على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو غرام واحدا .

باع الفلاح الزبد لبقال اعتاد ان يتعامل معه ، فاشترى منه ما يحتاجه من سكر و زيت و شاى ثم عاد الى قريته .
اما البقال فبدا يرص الزبد فى الثلاجه عندما خطر بباله ان يزن قطعه منه و اذ به يكتشف انها
تزن 900 غرام بالكمال والتمام لا أكثر ...... وزن الثانية، ووجدها مثلها وكذا كل الزبد الذى احضره الفلاح .

فى الاسبوع التالى، حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد فاستقبله البقال بصوت عال :"انا لن اتعامل معك مرة اخرى ، فانت رجل غشاش ، لان كل قطعة من الزبد الذى بعته لى تزن 900 غراما وليس كيلو غراما كما يجب أن تكون ، وهو ما تحاسبني عليه .
هز الفلاح راسه بأسى وقال " لا تسئ الظن بى ، فنحن أناس فقراء و لا نمتلك وزنة كيلو غرام ، فانا عندما اخذ منك كيلو غرام من السكر اضعه على كفة ميزان وازن الزبد فى الكفة الاخرى !!!!"

++ أنظر عزيزي القارئ هذا البقال لقد دان هذا الفلاح المسكين رغم علمه اليقين بأنه هو وليس غيره من يجب أن يدان . دعونا نحاسب أنفسنا بل نشن حربا على أنفسنا كلما وجهنا لوم أو أدانه لأي كان ولأي سبب كان . وعندما تبدأ معركة المرء مع ذاته عندها يصبح المرء شيئا مذكورا .

دعونا أحبتي ننقش هذه الآية العظيمه على قلوبنا وعقولنا لكي لا ننسى ما حيينا بأنه ؛
ـ لا تدينوا لكي لا تدانوا ، لأنه بالدينونة التي تدينون تدانون، وبالكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزاد. مت 7: 2

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا