قيل عن بسمارك أكبر السياسيين في أوروبا في زمنه، إنه دُعى إلى حفل، فلم يضعه المنظمون في المكان اللائق به. ولاحظ رئيس البروتوكول ذلك، فأسرع اليه معتذراً وقال له: "أنا آسف يا سيد بسمارك، لأنه كان يجب أن تجلس في المكان الرئيسي" فأجابه بسمارك في هدوء: "لا داعي مطلقاً لأن تأسف. فحيثما جلس بسمارك، يكون هذا هو المكان الرئيسي".

 وقال للمدعوين مثلا وهو يلاحظ كيف اختاروا المتكآت الاولى قائلا لهم  متى دعيت من احد الى عرس فلا تتكئ في المتكأ الاول لعل اكرم منك يكون قد دعي منه. فيأتي الذي دعاك واياه ويقول لك اعطي مكانا لهذا.فحينئذ تبتدىء بخجل تأخذ الموضع الاخير. بل متى دعيت فاذهب واتكئ في الموضع الاخير حتى اذا جاء الذي دعاك يقول لك يا صديق ارتفع الى فوق.حينئذ يكون لك مجد امام المتكئين معك.لان كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع  لوقا 14: 7-10.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا