قريبٌ ولكن عنك بعيد
بعيدٌ ولكن قريبٌ إليك
فلا الحب يعرف قيد الأماكن
ولا الفكر يفرض رأيًا عليك
فكم من قريبٍ قرب الجسد
وهو بعقله يجوب البلاد
وكم من بعيدٍ كبُعد النجومِ
وهو بحقٍ نزيل الفؤاد
فساكن تلك السماء البعيدة
أصبح أقرب مني إليّ
أحدثه سرًا بغير كلامْ
فيجيبني من خلف تلك الغمام
أراه قريبًا وهو البعيد
فيهدأ فيّ ... عقلي الشريد
ويجتاح نفسي سلامٌ ونور
وينبض في القلب نبضٌ جديد
فلا الزمن يعرف كيف يمزّق
ولا البُعد يعرف كيف يفرّق
قلبًا محبًا ... وقلبًا عنيد

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا