دولاب عظيم وفخاري أعظم
إناء قبيح وقلبه مظلم
أخذ الفخاري يضغط بيده
صنعه وعاءً كما كان يحلم
من أنا حتى اتذمر

لك وحدك مجدًا واكثر
ولي دوامًا خزي الوجه
فأنت البار ولست تتغير
ها ذاتي إليك تخضع
فلتصنع وعاءً وما أبرع
ومهما ضاقت بي التجارب
تحت يديك لن أتوجع

واثق في مهارة يديك
خيرا لي يأتي من لدنك
يامن لست تجرب بشرا
أقول دوما لأمرك لبيك

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا