(يا من أحن اليه فؤادي)

بركه أنت لي ولبلادي
قولولي أين أرمي الصعابي
وسيدي رفعها
لمّا دفع حسابي
تعبت وشكيت طول الطريق
فاتاني ربي ورفع الضيق

يا سيّدي مهما كان اضطرابي
فأنت راحتي في كل اكتئاب

انت سلامي ومعك الامان
والكل بيدك صنعت
الى النهايه اكملت
وحملت عنّا كل عقاب

فيا سوسني ويا أجمل رائحه
فاحت وتفوح
من كل من تبعك
من العباد

قل لي كيف سامحت وغفرت
شراً وقسوه واناس بلا رحمه
ولا تمييز
تهين القدوس
كمن تعطيه عقاب

فيا لك من صافح
ويا لك من رائع
ويا لك من ارقى ما
شهدته العالم وتشهده
على مر العصور
والتاريخ يعيد نفسه ويثبت
كونك قدوس بلا شبيه
ووحيد وفريد
فمن يجرؤ على ان يتفوّه
كلمه بغير ذلك
فالكل عن نفسه يدفع
اجره وعقاب
والكل يعطي حسابًا

فما من هروب وليس غير
ذلك من جواب

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا