كغريب جلت في الارض لا مأوى لي ولا سكن
وبحثت عن الحب حولي فلم اعرف له وطن
   
من الشوك اتخذت فراشي ورمل البيداء كسائي
ولم اسمع اي صوت سوى صدى ندائي
   
عشت عبدا لأهوائي ولم اخلق يوما لعبد
قد خلقني الله حرًا منذ ان كنت في المهد
   
سكنت في الدنيا قصورًا بناها من قبل اجدادي
ويداي حفرت قبورًا سيرقد فيها احفادي
   
عريانا جئت الى الدنيا لا املك حتى الثياب
وعريانا سوف اتركها ردائي حفنة تراب
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا