قد أكون مسمارا دق في أطرافك
أو أكون حربة غرست في جنبك
ولربما كنت اكليل شوك فوق جبينك
أو أكون سوطا يمزق جلد ظهرك
قد أكون شجرة قطعوا منها صليبك
ولربما أني واحد ممن طالبوا بصلبك
أو عنيدا غالى بحقده في جلدك
قد أكون بطرسا و أنكرت أني عرفتك
أو يهوذا قد أكون عماني ألمال فبعتك
أو أظنني قيافا بجهل للموت أسلمتك
أم قيصرا غسلت يدي وللصلب أرسلتك
ولصا بنفس المصير تذمرت وعيرتك
قد أكون كل هذا وكل هذا لاني جهلتك
وحين صرخت تنادي محتملا آلامك
طالبا لي ألغفران أدركت معنى حبك
فخجلت من عيوبي وارتميت في حضنك
تابعا ربي خطاك متمسكا بخلاصك
أعيش كل حياتي منتظرا مجيئك
جاثيا تحت صليبك متغطيا بدمك
مرددا ربي تعالى واملئني بروحك

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا