ربي أعد لي خطة           عليها وياك أسير
حتى وان قادتني            لأي .. أي مصير
مهما كانت صعبة           لا لا شيء يضير
فهو لي في النهاية            حتما لمجد يصير

لو مريت بأزمة               ألجأ عَ لطول اليك
بسمع  صوتك                بعد ما أنده عليك
تقول لي تشجع             أنا هو حواليك
ما أسمح يصيبك             أي شيء خطير

مهما اضطهدوني           ووروني أسية
صوتك بيعزيني              وبيهون علية
وروحك بيهديني           وينور عينية
ازاي ابقى خايف           ومعايا رب كبير

الحملان تضيع               وأنا كمان ضعت
في غابة مخيفة             بعدها صرخت
جريت يا راعيّ             لقتني  فرحت
حملتني ع كتافك         وبقيت لي نصير

الأشبال جاعت            وانا ابدا ماجعت
ولما الدنيا ضاقت         اليك انا التجأت
وقبل ما سألتك           قمت انت جاوبت
ابن الملك عمره          مايكونشِ بيوم فقير

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا