يا شيطان ولِّي وليِّ      مالك عندي محلي
لو انك اسد زائر    ما ني منك مهتم

لما كنت انا خاطي    مش عارف انه في فادي
يسوع أجا لبلادي      من علو الأمجادِ

يسوع منك حماني    بدمّه الغالي فداني
نزل من عرش السما   آخذ صورة انساني

تذكر مجنون االكورة   خلى الدرب مهجورة
من صوته وهيجانه   خوف كل المعمورة

ضله هايج تا أجا    من فيه كل الرجا
يسوع برج حصين  اسمه يا عز الملجا

صرت تترجى دخلك  يا ابن العلي ما نهلك
بالخنازير نرجو امرك ندخل فيهاو نتملك

قالك اخرج بارواحك   ابطل قوة سلاحك
مش بس هالمره قالك  اخرس واترك محلك

يسوع اجا تايذلك    يفك المأسورين منك
والخنازير ركضت وصاحت  بالبحر غرقت وراحت
اهل البلد هاجوا وصاحوا خنازيرنا لوين راحوا
قالوا اخرج من بلدنا   الخنزير افضل من ولدنا
المجنون لابس وعاقل  من يسوع  طالب وسائل
يا سيدي اشكرك اسمحلي ان اتبعك
يا بني اذهب وخبر كم صنع الرب معك
 صار يخبر وفرحان في القرى في كل مكان
انا اللي كنت اصيح بالحجارة جسمي جريح

ليل نهار ما بستريح  في المقابر عايش عريان
حررني الرب المسيح من عبودية الشيطان
هو للتعابى مرويح واللي بهمومه تعبان
له الشكروالتسبيح مدى الدهر والأزمان

----------------------
 تأليف الأخ: عيسى بطارسه
1978 الاردن

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا