أمّاه ؛ عيدك عُرسٌ في السّماء وفي الأرض ، يملأ الدُّنيا شذىً وخَفَقانًا وتحنانًا.

عيدُكِ فرحٌ تُصفِّق له القلوب ، وتسجد في محرابه النفوس ، فأنت جزء من الإيمان ، ونُتفة من عِشقٍ أزليّ ، وباقة من أحاسيس غمرت الوجود.

كم أتوق اليكِ ، إلى حنانك وغضبكِ وصلاتك وهمساتكِ وقلقكِ .
أذكركِ وأنتِ تتحمّلين شقاوتي الطفولية على مضض حينًا ، وببسمة حينا آخر ، وبغضبٍ مجبول بالمحبة مرّات .

أذكركِ وأنتِ تُبلسمين جراحاتي وآهاتي بالصّلاة والدُّعاء.

أذكركِ وأنت تطردين همومي ، فأنام مطمئنًا ، فهناك قلب يخفق بحُبّي ، وروح تناجي روحي ، وملاك من بشر يُسدّد خطواتي.

ما أحلاكِ على شُرفة الصّباح وأنت ترفعين يديْكِ الطاهرتين نحو السّماء وتهمسين : " احفظهم يا ربّ ، احفظهم من الشرِّ وشبه الشرّ".

ما أروعكِ وأنت تروحين وتجيئين ، وقدماك لا تعرفان الكلل، تخدمين الصغير والكبير ، والبسمة ملء محيّاكِ ، تسهرين والحديث الطّليّ يُعسِّل حياتنا ، ويدفّئ شتاءَنا  !!

أنتِ الرّبيع يا أمّاه ....أنتِ الأمل المعقود فوق قنطرة الوجود .
أنتِ الحُبُّ الآتي من فوق ..

" هذه أمُّكَ " ، قالها السيّد وهو مُعلّق بين الأرض والسماء
ومنذ ذلك الوقت والبشرية تُفكّر كيف تردّ لكِ الجميل ، كيف تُسدّد لكِ بعض إحساناتك ...ولا أظنّها نجحت ، ولا أظنّها ستنجح !!

  أمّاه  !!!
أراكِ في كلّ أمٍّ تحمل رضيعها وتهدهده ، وتناغيه ، وتُناجيه...

أراك في كلّ فتاة صغيرة تطمح أن تعانق حروفَكِ المقدّسة .

أراكِ في كلّ نسمة عطرة تهبّ في يوم حارّ.

أراك في كلّ غيمةٍ تنهمر خيرًا فوق تلالنا .

اراكِ في كلّ يدٍ مباركةٍ تُمسِّد شعر المهموم والحزين ، فَتَهِب تعزيةً، وتمنح سلامًا.

 أراكِ في كلّ زقزقةٍ وسقسقةٍ وعطرٍ يفوح .

أراك في كلّ أمّةٍ وشعبٍ وقبيلة 

أراكِ ...في الضمائر والقلوب والوجدان .
 
أراكِ في آذارَ وفي تشرين.

أراك في وجوه البشر الحالمين ، والشجر المُثقَل بالثّمار ، والعُشب المُكلّل بالنّدى.
أمّاه ؛لأجلك ولأجل ذكراك العطرة ، أحمل في فؤادي هوىً لكلّ أمثالك، وكلكن سواء .
 فمن هنا من أغلى بقعة تحت السّماء ، أزفُّ لكلّ أمّ إضمامة محبة ، وباقة تقدير ، وأغنية تقول :
"أنتِ ملكة حياتنا !!!
أنتِ تتربّعين أبدًا على عروش القلوب !!!
ولأجلكِ وُلدت مقولة ..كلّ عام وأنتِ حبيبتي .

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا