قال ايلشع لايليا هذه الكلمات المباركه اعطني نصيب اثنين من روحك .. ما اجملها طلبه وما اجمله هدف ان يكون لاليشع نصيب اثنين من روح ايليا ... فانه يفكر كما اوصانا الرب ان نطلب اولا ملكوت الله وبره ثم جميع هذه الاشياء الاخرى التي نحتاجها يوما بعد الاخر ستزاد لنا لان ابانا السماوي يعلم كل ما نحتاج اليه قبل ان نسأله ... لو فكرنا ان نطلب فلا اجمل من ان نطلب مثل هذا الطلب ان يكون لك روح الله في حياتنا لكي ما يأتي اليك ويسيطر على كل حياتك ، لقد كان هذا اهتمام اليشع وهكذا ينبغي ان يكون اهتمامنا ايضا وهدفنا لان وجود الروح القدس في داخل حياتنا هذا ما يعطي لحياتنا لون وطعم ورائحة بل قوة لنا من الضعف والخطية .

الروح القدس هو وعد الاب السماوي لاولاده فقال الرب يسوع لتلاميذه هذه الكلمات المباركة : " لكنكم ستنالون قوة متى حلّ الروح القدس عليكم وتكونون لي شهودا في اورشليم وفي كل اليهودية والسامرة والي اقصى الارض .. سفر الاعمال 8:1 فما اجمل اعزائي ان يكون هذا سؤالنا خلال هذه الايام سكنى ووجود الروح القدس في حياتنا .. لم يطلب اليشع نصيبا واحدا من روح الله ولكنه سال نصيب اثنين انها طلب فيه الطمع في الحسنى او الازدياد في الروحيات ما اجمل ان تسأل الاب السماوي اعطني روحك والاب السماوي حينما يعطينا يعطينا كل روحه ليعيش فينا .

لكي ما نحصل على القوة الروحية لابد ان نعرف هذه الامور :
أولا الجلجال : نري في هذا الاصحاح ان عند صعود ايليا الي السماء ... ذهبا ايليا واليشع من الجلجال اي انتقالا من هناك وهذه هي الخطوة الاولى في حياة اليشع ان ينتقل او يخرج من الجلجال ..
وكلمة الجلجال تعني : دحرجة العار ونقرأ هذا في سفر يشوع 9:5 قال الرب ليشوع " اليوم قد دحرجت عنكم عار مصر فدعي اسم ذلك المكان الجلجال ... ونحن نعلم ان مصر ترمز في كلمة الله الى العالم الذي يقول عنه الكتاب ان ما في العالم هو شهوة العيون وشهوة الجسد وتعظم المعيشة .... وما هو العار الذي يريده الرب ان يدحرجه عنهم وعنا هو الخطية لان عار الشعوب هو الخطية .. فلقد صنع شعب اسرائيل اشياء كثيرة كانت جالبه لهم العار في ارض مصر والخطية تجلب للانسان العار فهي تنجس الانسان وتفلسه وتعريه وتعذب ايضا الانسان ومعنى الختان الذي كان يطلبه الرب من شعبه قديما هو الانفصال عن العالم وهو ايضا ان ينتقلوا من الجلجال اي ان يدحرجوا العار عنهم وينفصلوا عن ما يشابههم بالعالم ، وهذا ما يريده الله منا كي نحصل على روحه ان نتخلص من العار اي الخطية التي تجعلنا منفصلين عن الله.

ثانيا : بيت ايل :عندما انتقالا اليشع مع ايليا من الجلجال قال ايليا لاليشع امكث هنا لان الرب قد ارسلني الي بيت ايل رفض اليشع ان يبقي هنا وطالب اليشع ايليا ان يرافقه الي بيت ايل ... وبيت ايل هنا هو بيت الله وكأنه يقول ما احسن وما اجمل ان يسكن الانسان هناك في بيت الله لان الرب هناك امر بالبركة .. وكأنه يقول مع المرنم هذه الكلمات واحدة سالت من الرب واياها التمس ان اسكن في بيت الرب الي مدى الايام وهذا معناه ان مرحلة دحرجة العار ليست مرحله نهائية ولكن ينبغي ان يليها المرحلة الثانية السكني في بيت ايل محضر الله .
الله يريد ان يدحرج عنا عار الخطية وان ننفصل عن الخطية قال الرب في القديم لشعبه اعتزلوا اعتزلوا ياشعبي لا تمسوا نجسا ...
وقال الرب ليشوع بعد سقوطه في معركة امام قرية عاي بسبب خيانة عخان بن كرمي " قم قدس الشعب وقل تقدسوا للغد لانه هكذا قال الرب اله اسرائيل في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت امام اعدائك حتي تنزعوا الحرام من وسطكم " يشوع 13:7

نعم عزيزي ان الله يريدنا ان نخرج الحرام من داخل حياتنا عن نستطيع ان نثبت امام اعدائنا (العالم والجسد والشيطان ) بهذا نحصل علي القداسة التي من خلالها يصنع الله معنا في العجائب وذلك من خلال ملك روح الله فينا ... هذه الخطوه هي ليست النهاية ولكن كما قد شرحت لك عزيزي ان اليشع دخلا في مرحلة ثانية بعد الجلجال وهي مرحلة بيت ايل ( محضر الله .. عرش النعمة ) لكي ما تستطيع ايضا ان تحصل على الروح القدس تحتاج الى بيت ايل.
قال الرب يسوع لتلاميذة واوصاهم ان لا يبرحوا من اورشليم بل ينتظروا موعد الاب الذي سمعتموه مني ... لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم وتكونون لي شهودا في اورشليم وفي كل اليهودية والسامرة وال اقصي الارض .. اعمال 4:1-8
ويقول سفر الاعمال انهم رجعوا الي اورشليم من الجبل الذي يديعي جبل الزيتون الذي هو بالقرب من اورشليم على سفر سبت ولما دخلوا صعدوا الى العلية التي كانوا يقيمون فيها بطرس ويعقوب ويوحنا و...............هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم ام يسوع واخوته .. اع 12:1-14

عزيزي هل تفكر وتتسأل ما هي الصلاة والطلبة التي كانوا يجتمعون لاجلها لمدة خمسين يوما بعد صعود المسيح للسماء .. انها كانت طلبة وصلاة واحدة فقط يا رب نحتاج ونسأل الروح القدس الذي قلت انها انه يمكث فينا الى الابد وهم يتذكرون ما قاله لهم المسيح في اني لا اترككم حزانه بل ارسل لكم الروح المعزي .. انه امر مشوق جدا ان يتعرف التلاميذ على شخص الروح القدس كما قد تعرفوا وقبلوا شخص المسيح ، أحبائي ان تحتاج الى بيت ايل لكي ما تسأل من اجل الروح القدس لهذا مرحلة الجلجال ليس نهاية المطاف بل تحتاج الى بيت ايل للحصول على شخص الروح القدس وهناك ستحصل على الروح القدس روح القوة. هل تعني ماذا يعني بيت ايل وهذه المكان قد سماه يعقوب عندما كان نائما راي حلما وهناك رأى ملائكة الله صاعدون ونازلون فقال بعد استيقاظه ان هذا بيت الله اي مكان للعلاقة مع الله ولرؤية الله وهذا ما يريده الله لك ان تكون في بيت ايل لكي ما تراه وتتمتع بعلاقة معه وتحصل على الروح القدس.
بعد ان ذهب اليشع مع ايليا الى بيت ايل وهناك قدموا معا ذبيحة للرب وعبادة له ذهب معا الى اريحا ..

المرحلة الثالثة: اريحا هي مدينة امتلكها يشوع في اصحاح 6 وتعطي لنا صورة للانتصار والامتلاك وهذا ما طالب به اليشع ان يذهب معه الي بيت اريحا .. وكانه يقول نعم الى الامام .
ماذا تعني اريحا روحيا .. انها تعني انه بعد ان تحصل على الروح القدس الذي يكشف لك حتى اعماق الله هناك مهام ومسؤوليات سيفهمك اياها ويعلنها لك سيخبرك بمقاصد الله ويدفعك للانتصار على قوات الظلمة من اجل امتلاك شعوب له ولن يقف امامك جبل مثل كالب الذي وهو في سن الشيخوخة قال ليشوع اعطني هذا الجبل ، ان ارادة الله من جهتنا ان نعمل معه كما قال بولس الرسول نحن عاملان معا الله .. واننا خلقنا في المسيح يسوع لاعمال صالحه قد سبق الله فاعدها لكي ما نسلك فيها.

المرحلة الاخيرة هي مرحلة عبور الاردن ...
قال اليشع ايضا اني اذهب معك الى هناك لانه ايضا مرحلة الامتلاك ليست نهاية المطاف ولكن دعوة الله لنا وهدفه من خلقنا ان نعيش حياتنا كلها في اريحا منتصرين ونسعى من اجل الامتلاك وهذه المرحلة تقودنا الي المرحلة الاخيرة هي مرحلة عبور الاردن ... والاردن يعني لنا عبور البرية نهاية زمن الحياة . قال بولس عن رغبته للحياة الابدية لي اشتهاء ان انطلق . نعم ان الحياة الابدية بيت الاب هو رجاء كل مؤمن. الله اعطانا الروح القدس لكي ما يجهزنا ويكللنا بالسهر الروحي فنمتلك لاجله امم وشعوب ان نعمل لاجله مع اصحابنا وبيوتنا وعئلاتنا واقاربنا والخ.. حتى اقصى الارض.لا نستطيع فعل هذا بدون الروح القدس وبيت ايل الذي يوصلنا الى بيت الاب هو ان تعبر من الجلجال ان تدحرج العار ثم ايضا تدخل الى بيت ايل حيث هناك رؤية الرب وتتمتع بملك الروح القدس عليك ثم ايضا ان تدخل الى اريحا لاجل العمل في ملكوت ربنا يسوع ومن اجل نمو كنيسته وهذا سيقودك الى بيت الاب السماوي الى السماء حيث هناك ستسمع صوت الاب المحب وهو يقول لك نعما ايها العبد الامين كنت امين في القليل ساقيمك على الكثير...

انني ارجوا من الله ان ترافق هذه الكلمات قلبك وتعرف هل انت في اي مرحلة تحيا الان في الجلجال ام في بيت ايل ام في اريحا لا بد الثلاثة لانهما طريقك الى عبور الاردن...

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا