أدى تفجير سيارة مفخخة في مدينة القامشلي السورية الى سقوط عدد من القتلى والجرحى. وافاد شهود عيان ان السيارة المفخخة كانت مركونة أمام مدرسة الصناعة بحي الأربوية وغالبية سكانه من السريان المسيحيين، جنوب شرقي المدينة، حيث اشتبه بها عناصر الامن، وحين اقتربوا منها، تم تفجيرها عن بعد.

واكد بيان قوات الاسايش مقتل احد افرادها جراء التفجير وجرح عنصر آخر، بالإضافة إلى إصابة احد افراد شرطة الترافيك، وجرى اسعاف المصابين إلى أحد مشافي المدينة الوقعة اقصى شمال شرق سوريا.

واضاف البيان ان عملية تفجير سيارة عمومي مفخخة، جرت في تمام الساعة الثامنة وخمس وثلاثون دقيقة صباحا، وكانت تستهدف إحدى معاهد التدريب، وان القتلى والمصابين كانوا من الافراد المكلفين بحراسة وحماية معهد التدريب.

وأعلن تنظيم "الدولة" عبر وسائل إعلامه، تفجير سيارة "مفخخة" في مدينة القامشلي، موضحا أن عناصره ركنوا السيارة أمام مدرسة الصناعة قرب "دوّار سفيان" وفجروها هناك.

ومنذ إعلان "قسد"، يوم 23 من آذار الفائت، القضاءَ على تنظيم "الدولة" في آخر معاقله شرق دير الزور، زادت وتيرة عمليات "التنظيم" ضد جميع مكوّنات "قسد" والأجهزة الأمنية المرتبطة بها في أرياف الرقة والحسكة ودير الزور، وأسفرت بعض عملياته عن وقوع العديد مِن الضحايا المدنيين.