إن فهمك لغضبك لا يعني أنك تستطيع أن تتعامل بنجاح مع كل الغضب الموجود في العالم، ولكنك ستعرف كيف تحافظ على غضبك حتى لا يتحول إلى شيء ضدك.

الخطوة الأولى - الموقف: لاحظ غضبك، فأنت لم "تتعرض للأذى"، أنت غاضب، اعترف بهذا، ثم قرر من أين ينبع هذا الغضب. إسأل إذا ما كان موقفك هذا غير منطقي، هل للشخص الذي يعارضك الحق في هذا؟

الخطوة الثانية - المصدر: حدد مصدر غضبك. امتحن سلوكياتك، هل تساهم في المشكله؟ إذا كان هذا صحيحًا تجنب التقليل من شأن نفسك، وحدد الألم الذي تمر به، هل تبالغ في رد فعلك؟ هل تأخذ الأمور بمحمل شخصي على الرغم أن هذا ليس المقصود؟

الخطوة الثالثة - الحل: كن واقعيًا واعط لنفسك بعض الوقت، لا تحاول أن تحل المشكله وأنت تشعر بالغضب.

بمجرد أنك تتحكم في نفسك تحدث مع الشخص الآخر الذي تشعر بالغضب تجاهه، لا تتحدث عن اتجاهاته ولكن تحدَّث عن سلوكه وما تسببت فيه من مشاعر، واقترح حلاً.

أخيرًا حدّد موعدًا فيما بعد لكي تتحدث عن الأمر ولكن لا تسمح لنفسك أو لأي شخص آخر بالابتعاد عن الهدف المحدد، وإن لم يحدث تقدم فكّر في إحضار طرف ثالث.