ان المسيحية ليست ديانة، انها ليست فروضاً أو طقوساً او ممارسات، لكنها اسلوب حياة ينمو في معرفة ربنا والهنا يسوع المسيح.
كما ان الحياة الأبدية ليست جنة تجري من تحتها الانهار (لأن ملكوت الله ليس أكلاً وشرباً، بل هو بر وسلام وفرح ) رسالة الرسول بولس الى رومية 14: 17 (وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته ).

ويعلن الكتاب المقدس عن قبول المسيح: "واما كل الذين قبلوه اعطاهم سلطانآ ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنين باسمه" انجيل يوحنا 17 : 3.

صحيح ولدت مسيحياً بالوراثة اي لمأخيّر بقبولي للمسيح بل فرض علي هذا، وترعرعت بظل عائلة مسيحية احبت المسيح وأطاعته وزرعت بي بذرة الايمان ونمت هذه البذرة وتطورت واينعت وازهرت واعطت ثمار هو ايماني بالرب يسوع المسيح له المجد، سمعت صوته، اطعته وعملت به والذي تزرعه اياه تحصد .

الايمان بدون اعمال ميت رسالة يعقوب 2: 20، ان قبولي للرب يسوع المسيح هو قبولي لله الذي جعلنا ابناء له وليس اقل، اذ انه نقلني من مرتبة العبيد الى الاحباء : لا اعود اسميكم عبيداً لأن العبد لا يعلم ما يعمل سيده لكني قد سميتكم احباء لأني اعلمتكم بكل ما سمعته من ابي (انجيل يوحنا 15-15).

أجل الرب يسوع المسيح حررنا من عبودية ابليس كسر القيود وجعلنا احراراً لأننا عرفناه عرفنا الحق (تعرفون الحق والحق يحرركم ).

هذه الحرية نقلتنا من الظلام، ظلام الهاوية ظلام ابليس الذي قيدنا بسلاسل فولاذية لم يقيد ايادينا بل افكارنا، سلوكنا وكل حواسنا الا ارواحنا لأن ليس له عليها سلطان. وانتقلنا لنور المسيح الذي قال من يتبعني لا يمشي بالظلام البتة وتكون له الحياة الابدية .

نعم يسوع المسيح ليس بأحد غيره الخلاص. لأنه ليس إسم آخر تحت السماء قد اعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص اعمال الرسل 4: 12.

الرب يسوع هو الطريق والحق والحياة انجيل يوحنا 14: 6 الرب يسوع قال انا خبز الحياة من يقبل الي فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش ابداً انجيل يوحنا 6: 35.

نعم اخي، نعم اختي، ادعوا الرب يسوع رباً ومخلصاً شخصياً لكل واحد منكم ان اعترفت بالرب يسوع بفمك وآمنت بقلبك ان الله اقامه من الاموات خلصت. لأن القلب يؤمن به للبر والفم يعترف به للخلاص ( رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 10: 9-10)

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا