(رسائل من رئيس شياطين إلى أجناده لكي يكونوا فعالين أكثر بحربهم ضد أبناء الرب)

في سنة 2004، بدأت بكتابة هذه الرواية الخيالية، بعد اطلاعي على رواية The Screwtape Letters  للفيلسوف واللاهوتي المسيحي المعروف C. S. Lewis ، بعد قراءة 35 صفحة من هذه الرواية، قمت بإغلاق الكتاب لئلا أتأثر به كثيرًا، وبدأت بكتابة رسائل مشابهة أقرب لحضارتنا ووقتنا.

إلى إبنائي الغضوبين صيدون وسمُّوم.
تحية نجسة من أبونا إبليس الذي في الجب، وبعد.

لقد حققتم نجاحًا بسيطًا من نحو الشاب فادي، بأن تمكنتم لإقناعه بقبول عرض العمل الجديد الذي أرسلناه له. لكن انتبهوا أنه سيحاول أن يتكلم مع رئيسه في العمل غدًا بأن يعطيه أيام الآحاد فرصة لكي يذهب إلى اجتماع الأعداء (الكنيسة). يجب أن تحاولوا، بجميع طرقكم وأساليبكم الجهنمية، منع رئيسه في العمل من قبول طلبه. وأنا بدوري سأهيج أجنادي الآخرين لإلهاء باقي الأعداء عن الصلاة للعالي بخصوص هذا الموضوع. ويجب أيضًا أن تضعوا هذا الموضوع دائمًا في عنايتكم، لأنه حتى لو رفض رئيسه في العمل طلبه، ممكن أن ينبهه روح العالي (الروح القدس) بأن يسأله مرة أخرى وأخرى. لذلك يجب أن تكونوا دائمًا منتبهين لهذه القضية وتمنعوه بشتى الوسائل من الذهاب إلى اجتماع الأعداء والشركة معهم. وهنا سيكون كل تركيزنا في الأسابيع القادمة.

أما بخصوص المرأة سلام، وفي أخر ليلة من مهلة الأسبوعين التي أعطانا إياها العالي لمحاربة زوجها في عمله، لقد نجحنا بطرحها في الفراش ولم يكن لها القدرة على الصلاة للعالي في تلك الليلة. لكن للأسف، قد أيقظ روح العالي العدوة نُهى من جماعتهم الساعة الثالثة صباحًا للصلاة من أجل العدوة سلام وعائلتها، وفعلاُ قامت في هذا وفاتتنا الفرضة لضرب عمل زوجها. ستكون المهمة أصعب علينا الآن لإلهاء سلام وزوجها عن جماعتهم والخدمة، لكي نتمكن من إرجاع الذين انضموا إلى معسكر الأعداء الجدد. وأما بخصوص عدونا اللدود سامح راعي جماعتهم، فلقد كثفت الحرب عليه بأقصى الوسائل، لكي نفشل خطط العالي من نحو جماعتهم، ونرجع جميع الذين انضموا إليهم إلى قبضة أبونا الغضوب، ونمنع عنهم أي انطلاق لصالح ملك الملوك (المسيح).

لقد أعددت مفاجئة جهنمية أخرى للشاب فادي، الفتاة صونيا ستنضم إلى العمل معه بعد أسبوع. إن هذه الفتاة يعرفها فادي منذ أيام الصغر، ولطالما سحرناه بها ليعمل الكثير من الخطايا. هي في قبضتنا ومن أعز أصدقائنا، وسنتمكن من خلالها من أن نسقط فادي في قيود قديمة لطالما قيدناه بها. فمتى بدأت بالعمل معه، يجب أن تكثفوا جهودكم لجعلها تغريه بكل الوسائل الممكنة لكي يبدأ علاقة معها. ومن يعرف، ربما ننجع بإقناعة الارتباط بها، وهذا سيكون أكبر ضمان لنا، من جهة فادي، لكي يترك وينسى العالي ويهلك في أحضاننا إلى الأبد.
وأنا بدوري سأحاول كافة الطرق الجهنمية لكي أجعل باقي الجماعة ينسوا أن يتصلوا به ويصلوا لأجله، على الأقل للشهرين القادمين.

إذًا في هذه المرحلة يجب أن نستمر في تكثيف كافة جهودنا لإبعاده عن اجتماعهم وجماعتهم، وبعدها اعتبره في قبضة أبونا إبليس.

إن البشر ضعفاء وخائنين وييئسون ويكلون بسهولة، وأما نحن فلا نتعب ولا نكل ولا نيأس حتى نسقطهم. طبعًا هذه نقطة نمتاز بها عليهم، وخاصةً إذا أقناعناهم كم هم أقوياء، وجعلناهم يتكلوا على قوتهم التي ممكن أن نروحنها لهم، وحجبناهم عن الاتكال على قوة روح العالي وعلى إسم ملكهم وما تبعه (إسم يسوع ودمه).

أتمنى لكم أنجس وأخبث نجاح، باسم أبونا الخصوب إبليس.
الوالي كذبون.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا