مجدوا الله في اجسادكم وفي ارواحكم التي هي لله

أم لستم تعلمون ان جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله و انكم لستم لأنفسكم لأنكم قد اشتريتم بثمن فمجدوا الله في اجسادكم و في ارواحكم التي هي لله
30 نوفمبر 2022 - 06:06 بتوقيت القدس
مجدوا الله في اجسادكم وفي ارواحكم التي هي لله

كورنثوس الأولى ٦: ١٩-٢٠

"أم لستم تعلمون ان جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله و انكم لستم لأنفسكم لأنكم قد اشتريتم بثمن فمجدوا الله في اجسادكم و في ارواحكم التي هي لله"

الروح القدس يسكن في أجساد المؤمنين بالرب يسوع المسيح.

كل شخص يؤمن بالرب يسوع المسيح ويقبله مخلصاً شخصياً له ويعلن تتويج الرب يسوع ملكاً على حياته، تلقائياً يتحول قلبه وجسده إلى هيكل للروح القدس الساكن فيه.

بما أن جسد المؤمن هو هيكل للروح القدس الساكن فيه، لا يجوز للمؤمن وممنوع على المؤمن أن يضر أو أن يؤذي هذا الجسد من خلال عادات سيئة أو أفعال سيئة وغير مقبولة مثل تعاطي المخدرات، شرب الكحول، السكر، الزنى، النجاسة، الفجور، الإباحية، التدخين، الإدمان على كافة أنواعه... إلخ.

كل هذه الأمور قد تؤذي جسد المؤمن (هيكل الروح القدس) وتسبب له الأضرار. وبالتالي فهو يرتكب خطيئة بشعة جداً سيحاسبه الرب عليها. لأن الرب يأمرنا في الآية المذكورة أعلاه أن نمجد الله في أجسادنا وأرواحنا التي هي لله. وإذا لم نمجد أجسادنا وأرواحنا وإذا تسببنا لها بالضرر والأذى بدلاً من تمجيد الله فيها، فهذا يعني أننا نهين هيكل الروح القدس (جسد المؤمن) ونزدري به ونحتقره.  وهل تعلمون ما هي عقوبة إفساد هيكل الروح القدس؟؟

إنها عقوبة صارمة وقاسية جداً، فالوحي المقدس يقول في الأصحاح الثالث من رسالة كورنثوس الأولى: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُفْسِدُ هَيْكَلَ اللهِ فَسَيُفْسِدُهُ اللهُ، لأَنَّ هَيْكَلَ اللهِ مُقَدَّسٌ الَّذِي أَنْتُمْ هُوَ." (كورنثوس الأولى 3: 17).

يفسده الله... كلمات صعبة تتحدث عن تأديب صارم جداً وعقوبة قاسية جداً.

يحكى أن شخصاً ما جاء إلى الكاهن في الكنيسة ليختبره ويتحايل عليه سائلاً إياه السؤال التالي:

"يا أبي الكاهن، أين مكتوب في الكتاب المقدس أن التدخين خطية؟؟ هل  هناك آيات في الإنجيل تقول ذلك بوضوح؟؟"

فابتسم الكاهن وأجابه بكل حكمة ورزانة قائلاً له: "يا عزيزي، هل من عاداتك أن تدخن السجائر؟؟" فأجابه الشاب واثقاً: نعم أنا أدخن السجائر ولا أرى عيباً أو خطيئة في ذلك لأنني لم أسمع عن آيات تحرم ذلك"

فقال له الكاهن للشاب: "يا ابني، سأطلب منك ما يلي:  أشعل سيجارتك وتعال معي إلى داخل منطقة المذبح التي اعتدنا فيها أن نقوم بتحضير القربان، الخبز والخمر في أوقات المناولة (العشاء الرباني)".

كان الشاب مذهولاً ومغتاظاً عند سماع هذه الكلمات وابتدأ يحتج ويصرخ بعصبية: "ما هذا الطلب المشين يا سيدي الكاهن؟!! كيف تطلب مني أمراً كهذا؟؟!! كيف لي أن أدخل إلى المذبح وأقوم بالتدخين هناك؟!!! هذا أمر غير لائق وغير مقبول لأن المذبح هو مكان مقدس حسب اعتقادي ويجب أن يحظى بالاحترام والتقدير والتقديس."

ابتسم الكاهن مرة أخرى وابتدأ يربت على كتف الشاب ويهديء من روعه. وأجابه قائلاً:  يا ابني، قدسية المكان تنبع من حضور الله وتعاملاته معنا في المكان، وهي ليست نابعة من معتقداتنا الموروثة. ولكن مجرد أن الفكرة قد أزعجتك وأغاظتك، فهذا يعني أنك تعلم وتدرك جيداً في أعماق نفسك أنه لا يليق أن يتم إفساد هيكل الله بأمور بشعة ومؤذية. وبما أنك رفضت فكرة التدخين في محضر الله، فهذا يعني أنك اعترفت بشكل غير مباشر أن التدخين أمر غير مقبول وغير لائق في محضر الله أو هيكل الله. وإذا كنت توافقني بأن جسد المؤمن هو هيكل للروح القدس الساكن فيه، فهذا يعني أنك بالتأكيد سترفض فكرة إيذاء هيكل الروح القدس، أي إيذاء جسد المؤمن بأي طريقة. وبالتالي فأنت سترفض التدخين كما أرفضه أنا وكما ترفضه كلمة الله."

صمت الشاب بضع لحظات عندما سمع هذه الإجابة. وبعد أن فكر ملياً بما سمعه، هز رأسه مبتسماً موافقاً وقال للكاهن: "صدقت يا أبي. أنت محق فيما تقوله. لا يجوز أن نؤذي هيكل الله بأمور سيئة ومؤذية. ومنها التدخين."

عزيزي القارئ... دعنا نتوب عن كل عادات سيئة أو مؤذية لهيكل الله. دعنا نواظب على حياة الصوم،الصلاة، الطهارة، التوبة، قراءة الكلمة، الشركة مع الرب ومع المؤمنين بالمسيح. دعنا نمتنع عن كل شر وشبه شر. دعنا نمجد الله في أجسادنا وأرواحنا التي هي هيكل للروح القدس الساكن فينا.

وليباركك الرب.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا