ما إن أكتب مقالاً وأعرِّج فيه نحو الربّ يسوع مادحًا ومستشهدًا بآياته الغرّ ، أو مستندًا فيه على عنايته ومحبته وصدره الحنون ، حتى تهبّ العواصف والزوابع ويُثار الغبار من كلّ صوب ويأخذون بالهجوم والنقد والتجريح ومحاولة الانتقاص .

ولكن   هيهاتِ

ويبقى السؤال : ماذا فعل هذا الشّابّ الجليليّ حتى يلقى مثل هذا الهجوم ؟
ماذا اقترفت يداه ؟....هاتان اليدان المثقوبتان بمسامير المحبّة ، النازفتان دماً من أجل كلّ البشر .

ألمْ  يصُل ويجُل في الجليل واليهودية ولبنان باحثًا عن الشياطين ليخرسها ، ومريض يُداويه ، وأعمىً يفتح بصره وبصيرته ، وأصمّ ليسمعه ترنيمات الحياة ؟.
ألمْ يجُع – وهو مالك كلّ حيوان القفار والجبال- لكي يُطعمنا ؟
ألمْ  يعطش – وهو الينبوع الحيّ- لكي يسقينا ويروينا ؟
ألمْ يتواضع – وهو السيّد- لكي يرفعنا معه ؟
ألمْ يتألم ويُهَن ويُصلب ويمُت – وهو الله الظاهر في الجسد- لكي يُعطينا حياة ؟.

لماذا هذه الهجمة الشرسة عليه وما من مُبرِّر ؟
لماذا هذا الحقد يملأ النفوس عليه ، وهو البلسم الشّافي والكافي وقارع القلوب : " تعالوا اليَّ يا جميع المُتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم " .وكلّنا مُتعبون ، وكلّنا ثقيلو الأحمال وبحاجة الى من يأخذ عنّا ويُعيننا ويُريحنا .

أقف حائرا أمام أولئك الذين لا يروق لهم سماع الكلمة الأحلى " يسوع " والإله الأروع " يسوع " والعريس الأجمل " يسوع " .
هاتوا مُبرّراتكم  إن كنتم صادقين!!!
هاتوا حججكم !!!
" مَن منكم يُبكّتني على خطيّة "  قال قبل ألفين ونيّف من السنين وما زال يقول .
قرأت سيرته حرفًا حرفًا ، ماشيته دروب الجليل واليهودية وصور وصيدا  ، وركبت معه السفينة والقارب في بحيرة طبريا ، ونزلت معه من أورشليم الى أريحا ..... ماشيته أعوامًا ، فلم أجد منه إلا الحبّ والوفاء  والطهارة والقداسة ..
من أيّة طينة جُبلَ هذا الإله ؟ ...عذرًا فهو الجابل والخالق والباري وبه كان كلّ شيء .
حقًّا ماشيته وما زلت فكنتُ أبدًا الرّابح.
ماشيته في العاصفة وفي النوء فكان يحملني على منكبيْه .
ماشيته في الضّيق وداخل النفق، فكان النور الذي يضيء السراديب والنفوس .
ماشيته في المحن والتجارب فكان البلسم والتعزية .

ماشيته وسأماشيه وأسير معه ، ففي سيري معه أنسى نفسي ، وأذوب فيه ، ويملأ الفرح كياني ، وتنتشي ذاتي طمأنينة ....حتى الموت يخافه !!! يفرّ من أمامه ، فقد جرّب هذا الموت يسوعَ مرّة وانهزم ، بل تقوقع ولام نفسه !!!
لماذا إذاً هذه الهجمة الشرسة ؟  لست أسأل فقط وأتساءل ، ولكنني حزين على أولئك الذين يفتح لهم السيّد ذراعيه ويقول  : " تعالوا ....أنا هو الطريق والحقّ والحياة ....ولكنهم يأبون ويسيرون في طرق جانبية ، وعريّة لا تصل إلى السماء.

لماذا هذه الهجمة ؟ ولماذا هذا الخوف ؟....والحقيقة ظاهرة للعيان ، انّه الحيّ وصاحب القبر الفارغ وصانع العجائب ماضيًا وحاضرًا ومستقبلاُ ؟

لماذا هذه الهجمة ؟!!....وبالإمكان النجاة ، فهو مركب النجاة  وفلك نوح .

فتعالوا إليه اذًا واكسروا جدار الخوف ، واخرجوا من ذواتكم الفارغة المتعبّدة في محراب الخطيّة  ، الراقصة في ملهى الشيطان وانضمّوا الى موكبه المنتصر .

لا تخافوا.... لا تخشوا شيئًا ، فلن تخسروا ، تجرّئوا مثلما تجرّأ إخوة لكم فتغيّر الباطن ، واستكانت النّفس وعرفت يقينًا من هو هذا الجليلي ، الذي مرّ قبل ألفين من السنين ، وسيعود قريبا على السُّحب .

ذوقوه جميعًا....جرّبوه ...اقتربوا منه والقوا همّكم وخطاياكم عليه ، حتى ولو كانت كالجبال ، ألقوها على كتفيه ، فهو يقوى على حملها ، ويقدر على أن يجعل  سوادنا بياضًا  وقذارتنا طهارة .

قد تقولون أين هو ؟  دلّوني عليه ؟ فأقول  أنّه بجانبكم وبقربكم ... اطلبوه .... اسألوه.... وستسمعون الجواب :

"ها أنا معكم كلّ الأيام والى انقضاء الدّهر"
" لا تخافوا أنا قد غلبت العالم"

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا