" وصار عرقه كقطرات دمٍ نازلة على الأرض "
الإنجيل الكريم

"شخصيّة السيّد المسيح ، في روعتها وعظمتها ، .....وفي حياته وتعاليمه وكلّ خطوة مشيها ، وكلّ كلمة قالها ، وكلّ حاجة عملها ، ....حسّيت إنّو مش ممكن ده  حدّ يكون غير ربِّنا ؛ الله الظاهر في الجسد ."
                                                                                                                    كريستين حجازي

كانت تلك الليلة مشهودة ، كانت ليلةً ليلاء حالكة  ، سجّلها التّاريخ وخطّها على صفحاته ونقشها في ضميره ...ليلة حُبلى بالألم والخيانة و.....الولادة الجديدة .

كم كنت أتمنّى أن أكون رسّاما ماهرًا لأنقلها لوحةً خالدة ، أو نحّاتًا مُبدعًا لأنقل مشاعري وأحاسيسي عبرها إلى الحجر الأصمّ الأبكم ، فأجعل الحياة تدبّ فيها ، وأجعل القداسة تحيا وتتنفّس حقًّا ، نعم كنت أريد أن أرسم المشهد الأحلى والأجمل ، المشهد الذي يفيض حنانًا وتحنانًا وألماً وفداءً ، ولكن لا بأس ،  فها أنا أحاول أن أخطّها حروفًا ...حروفًا جميلة قدر استطاعتي المتواضعة ، مشهد ابن الإنسان وهو يصلّي بلجاجة وحرارة للآب أن يرفع عنه هذه الكأس .." ولكن لتكن مشيئتك لا مشيئتي "   صرخ وتساقطت قطرات عرقه كما قطرات دم ، بل قطرات دمٍ فعلا ، دم الألم ، دم الخطيئة التي سيحملها على منكبيه وكتفيه.

يسوع ؛ شاعر المحبّة وجبّار البأس ، ارتعش كانسان أمام هول خطايانا ، وأمام يقينه أنّ أباه سيحجب وجهه عنه ، وكيف لا يكون ذلك وهو زهرة الشارون البيضاء ، الناصعة ، النقيّة الطاهرة ، ستصبح مُغبّرة ًبخطايانا ؛ خطايا البشرية جمعاء .

نعم سيحملها السيّد بعد ساعات  ما بين السماء والأرض ، وسيتحدّى الموت في عقر داره ، وسيجره حتمًا مُهانًا في سراديب الهاوية أمام أعوانه ، ومع زغاريد الملائكة وترنيماتهم .

جميلة هذه الليلة الليلاء ، الحزينة الحالمة ، لأنّه من أعماقها انبثق الفجر ؛ فجر الأحد ، فجر الحريّة والغلبة...انبثق السّلام وانبجست الطمأنينة.
  
فجر الأحد قصيدة جميلة ، كتبها يسوع بدمائه ، وغنّاها برخيم صوته ، فوصل صداها إلى العرش الأسمى ، فرنّم كل مَن في السماء ، وجثت كلّ ركبة تعرف الحقّ وتعشقه.

فجر الأحد فجر الدُّنيا  والأمل المعقود على جبين الكينونة والصّيرورة ، والمُزهر أبدًا فوق كلّ الرُّبى العابقة بأريج الفداء ، وطِيب  حاملات الطيب الذي ما زال يتضوّع .

يســـــــــــــــــــــوع ؛ العريس ابن الثلاثة والثلاثين  نيسانًا  ، والمقام من الموت والمنتصر عليه  : ...نرنو إليك ونشتاق ، نحبّك ونُعظًمك ونُقدِّر صليبك عالًيًا ، ونفاخر بك الدُّنيا ، فبهذا الصليب ، رمز المحبّة اللامتناهية ، والتضحية الغامرة ، صار لنا الحقّ أن نصبح أبناءً للباري العظيم ، وصار لنا الحقّ أن نرث الملكوت .
 
 أتفطّر وأتقطّع حُزنًا يا سيّدي ، وأنا أرى أرتال البشر ومواكبهم يسرعون نحو الجحيم ، بل الأدهى والأمرّ إنهم يزدرون بصليبكَ ، ويأبون خلاصًا هذا مقداره.
إنهم يستهينون يا سيّد بالصّليب ، ويرفضون المحبّة ، ولا يقبلون إلا السنّ بالسّن والبادئ أظلم !!، يستهينون بحِلمك وبخلاصك يا يسوع،  ويرفضون أن يفتحوا لك الأبواب والقلوب ، وأنت تقرع وتقرع .
.
آه ......لربما غاليْتُ بعض الشيء يا سيّدي فاعذرني ، فالأمر ليس في السوداوية التي وصفتها أنا ، فالفضائيات والإذاعات وسفراؤك يحملون البشارة بأمانة إلى كلّ بيت ، فتنتشر هذه البشارة وتزدهر وتملأ النفوس دفئًا وإيماناً وتجديدًا ..
نعم الاختراع يا سيّد – وأنت ربّه – يخدمك بل يخدم البشرية والحقّ.

يســــــــــــــــــــــوع في هذه الأيام الفصحيّة أقف إجلالا لصليبكَ.

يســـــــــــــــــــــــوع .... أعظِّم آلامكَ

يســــــــــــــــــــــــوع..... أذوبُ  فرحًا بقيامتكَ

يســـــــــــــــــــــــــوع .... أنتَ ربّي والهي.

يســــــــــــــــــــــــــوع  ....إنّنا ننتظرك  ،  فعجَّل .

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا