وادعني في يوم الضيق أنقدك فتمجدني (مز15:50)

لم تحدد لنا هذه الآية شكلا معينا للضيق ذلك لان الضيق ليس له شكل واحد بل اشكال متعددة لا تقع تحت حصر. 
والله الحكيم قصد إلا يحدد لنا شكل الضيق. حتى يستطيع كل متضايق إن يجد في هذه الآية بلسانا لجروحه وعلاجا لنفسه
أخي العزيز. أختي الفاضلة.. إنا لا اعلم   ما هو نوع الضيق الذي   تجتازه ألان. هل هو ضيق ذات اليد؟ هل هو مرض عضال ؟ هل هو الثكل أو الوحدة أو الحرمان بعيدا عمن تحب؟  هل ظلمت؟  هذه كلها قد تكون بالنسبة ليك أيام الضيق؟ 
فماذا تعمل في يوم الضيق؟
تحول عن الكل إلى الرب. بعض المؤمنين اعتبروا شاهد هذه الآية العظيمة بمتابة رقم تليفون النجدة السماوية. وعندما تضيق بك الأمور. ويهاجمك العدو محاولاّ زعزعة إيمانك . اتصل فورا بتليفون نجدة السماء (مزمور 50: 15) وهو خدمة أربعة وعشرين ساعة يعمل كل أيام السنة بدون إجازات

اعلم شيئا واحدا:
 انّ الذي ذكر دم هابيل في الأرض، ونوح في الفلك، وهاجر في البرية، وايوب في الرماد، وموسى في السفط، وداود في الكهف، ويونان في جوف الحوت، ودانيال في جب الاسود، ولعازر في الاكفان، وبطرس في السجن، وبولس في العاصفة، لن ينسى واحدا ممن يحبونه ويعتمدون عليه. نعم إن الله يعتني بنا. انه يعتني بالذين يثقون به جاعلا كل الاشياء تعمل معا لخيرهم.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا