اختباري مع الرب يسوع وكيف انقذني من الموت

مبارك إسم الرب الذي نجاني من موت مثل هذا وهو ينجي. الذي لنا رجاء فيه انه سينجي ايضا فيما بعد.
11 ابريل - 14:04 بتوقيت القدس

~ اختبار معجزة شفائي ~

يقول الرب "أدعني في يوم الضيق أنقذك فتمجدني". 

كل الشكر لالهنا ومخلصنا الرب يسوع الذي سار معي في الضيق الذي مررت فيه.

في الشهر الماضي تعرضّت لنوبة قلبية يرافقها جلطة دماغية في آنٍ واحد، كان الوقت بعد منتصف الليل وتم نقلي بالاسعاف الى مستشفى نهاريا هناك تم تشخيص الحالة إذ كنتُ غير قادر على الحركة في كامل الجهة اليمنى من جسمي وغير قادر على الكلام. قلت للرب في داخلي "هذا جسدي مُلكٌ لك، لتكن مشيئتك يا رب".

تم إجراء تصوير للدماغ (ct) وكانت النتيجة ان الدماغ سليم مما جعل الاطباء يتعجبون ويعيدون التصوير مرة اخرى لتظهر نفس النتيجة بأن الدماغ سليم مع ان كل اعراض الجلطة واضحة.

في حقيقة الامر كنت اختبر السلام الداخلي الذي تكلم عنه الرب يسوع بقوله "سلاماً اترك لكم سلامي اعطيكم" وتم نقلي الى قسم الاعصاب للعلاج وبعد ايام قليلة تحسنت حالتي بشكل واضح وسريع مما جعل حيرة لدى الأطباء والممرضين وكانوا في حيرةٍ مما يحدث معي واستعدت صحتي وبعد خمسة ايام تم نقلي لقسم القلب واجريت عملية سينتور للقلب وقد تم فتح الشريان وكان الامر بدون تعقيدات وناجح وخلال السينتور كان لدي شعور بالسلام والطمأنينة مُختبراً المحبة الإلهية وقول الانجيل "لا خوف في المحبة، بل المحبة الكاملة تطرح الخوف الى خارج" وبعد يومين رجعت الى البيت.

اختبرت هذه المعجزة واختبرت أيضا قول داوود في مزمور 23 "ان سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شراً لأنك انت معي يا رب".

اريد ان اعلن ان الرب يسوع صنع معي معجزة شفاء وهذا كان بشهادة الأطباء ان ما حصل هو معجزة واني نجوت من موت وشلل ...الرب صالح وطيب جداً وهو سامع الصلاة ويستجيب.

كل الشكر والمجد للرب يسوع

نسيم صبحي حزان

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا