اي بلد يقع  في رأس القائمة السوداء والذي فيه يكثر اضطهاد المسيحيين؟

اي بلد في العالم تتوقع ان يكون فيها اضطهاد على المسيحيين والعقيدة المسيحية؟  لقد صرح مسؤول (Open Doors (Santa Ana/US- Kalifornien في المؤسسة التبشيرية العالمية ان كوريا الشمالية الشيوعية تتربع على  رأس القائمة السوداء خمس سنوات على التوالي في اضطهاد المسيحيين، وقد صرح مسؤول في هذه المؤسسة والتي تصدر كل سنه تقرير من خمسون بند عن اضطاد المسيحيين في العالم والذي يقدم الى جمعية حقوق الانسان العالمية اليونسكو.

 ان هذا التقرير يذكر كيف ان المسيحيين  تحت سلطة  الدكتاتور كيم يانغ الثاتي الذي يحكم البلاد بيد من حديد، والذي يطلب من الشعب التعبد الى الأصنام ويعتبر نفسه اله، حتى ان الشوارع مليئة بمكبرات الصوت والتي توقظ الناس على اغاني التي تبجل الزعيم، وان كل يوم يقف الأطفال والتلاميذ في المدارس وفي اشغالهم امام صورته ويهتفون ويغنون بحياة الرئيس. حتى انه في يوم عيد ميلاده يأتون من كل مكان ليسجدوا الى تمثال كبير له وضع في وسط العاصمة بينج يانج، طبعا المسيحيين هم اكثر مجموعة مضطهده على هذا الأساس فالذي يعبد اله اخر ويقر بايمان اخر فمصيره السجن. والكثير منهم في بعض الأحيان يسجنون ولا يعرف عنهم شيئا مدى الحياة وذلك لأن الكثير يموتون في السجون ومن التعذيب.  ويتوقع المسؤولين في هذه المؤسسة ان عدد المسيحيين الذين يقبعون في السجون ومخيمات التعديب يتراوح ما بين 50,000 و 70,000 شخص.

ان عدد المسحيين رسميا في البلاد هو 12,000 ، طبعا هذا عدد غير صحيح يصرح الناطق بلسان المؤسسة التبشيرية، فمن 23,6 مليون مواطن يوجد حوالي 400,000 مسيحي  (متخفي الذين يصلون بالخفاء) وغالبيتهم من خلفية لا دينية او شيوعية او بودية، مع العلم ان الكثير منهم يهربون الى الصين ولكن الكثير منهم في بعض الأحيان يقتلون على الحدود او من مخاطر الطريق. ان مؤسسة Open Doors أعلنت عن حملة صلاة لأجل المضطهدين كما واعلن في هذا التقرير عن بلدان اخرى والتي تمارس الأضطهاد على المسيحيين منهم بلدان عربية اسلامية في مقدمتهم السعودية، ايران، الصومال، اليمن، افغانستان وعدة دول اخرى والتي فيها قد يصل الحكم الى الاعدام على من اتبع دين اخر او بالأحرى من تحول من الأسلامية الى المسيحية.

وفي التقرير يذكر  كذلك عن اضطهادات للمسيحيين من دول بودية اسيوية  مثل نيبال التي اغلبيتها من الخلفية البودية.
ان المؤسسة تعرب عن قلقها للمسيحيين الذين يقطنون هذه الدول وتطلب من الكنائس الصلاة لأجل المضطهدين والتي يقدرون اليوم حوالي 200 مليون مسيحي الذين تعتبر حياتهم في خطر وهم لا يعرفون متى يلقون في السجن او يطردون من بيوتهم او قراهم او يخسرون حياتهم. ان المسيح اخبرنا عن هذه الأيام في  انجيل يوحنا 15: 18 ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضني قبلكم. 19 لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم.20 اذكروا الكلام الذي قلته لكم ليس عبد اعظم من سيده.ان كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم.وان كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم. 21 لكنهم انما يفعلون بكم هذا كله من اجل اسمي لانهم لا يعرفون الذي ارسلني.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا