حقّ لنا أن نفرح , وحقٌّ لنا أن نبتهج , وواجب علينا أن نُفكّر , نفكّر بكلّ عملٍ أدّيناه, ونقيّم كلّ خطوة خطوناها على طريق الجُلجثة , فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان , بل بكل كلمة تخرج من فمِ الله.

  ها قد عادت , وما أبهاها من عودة , ...عادت ذكرى التضحية تشِعُّ في النفوس نوراً وبذلاً, عادت ذكرى الفادي الذي فدى البشرية بنفسه وبدمه , وأعطى للخليقة أروع درسٍ وأعظم موعظة , موعظة تعبق تفانياً وتزخر تسامحاً , موعظة يعجز عقلي الإنساني الصغير من هضمها , فيقفُ حِيالها مشدوهاً لا يصل الى طرف حدودها , ولا يستوعب دقائقها , موعظة تجرّعَ لاجلها ولأجلنا ربّ المجد المُرَّ والخلَّ , وذاقَ ألوان العذاب , موعظة عّلِقَّ لأجلها الجبّار المُتسامح على خشبة الصليب , يغسلها بدمهِ الزكيّ المُعطَّر , موعظة اُهين لاجلها واُقتُرِعَ على ثيابه....موعظة سيظلُّ وقعها في نفوسنا  الى  أبد الدهر .

 أنّه الفصح , فصح الأحد , فصح الحياة والغَلَبة , فصح الانتصار على الموت في عقر بيته , ...نعم ففي مثل هذا اليوم شعّ نور المُخلّص , فرقصت أركان الأرض , وزغردت السماء زغرودتها المشهورة .

  في مثل هذا اليوم خرج الرب يسوع من ظلمات الأرض , التي استحالت بوجوده شعاعاُ , قام بعد أن أفزع الأبالسة وجعلهم يتهاوون صَرعى في عقر دارهم , وفكَّ قيود المُكبّلين ومنح الخلاص للعالم.
 اليوم كشَفَ نورك الإلهي يا يسوع المغرورين والمتشبثين بالأوهام والتقاليد , وفضح أولئك الراكضين خلف البشر , ووراء السّراب , وامتشقت محبتك سيف الخلاص فجاس في النفوس يُطهّر ويُنقّي ويُزكّي .
 قد أُكمل صرخت يا ربّ وأسلمت الرّوح ..قد اُكمل العمل وتمّت الخطة الإلهية تماما ,فهنيئاً لنا بقيامتك المجيدة وهنيئاً لنا بانتصارك .

 انتصارك كامل يا يسوع , وعطفك كامل , فالتفت الى صالبيكَ اليوم كما التفت بالأمس واهمس بنغم صوتك المشهود : \" اغفر لهم يا الهي لأنهم لا يدرون ما يفعلون\" , اغفر لهم فانهم كالابن الضال والحَمَل الشارد , اللذيْنِ سيعودان الى القطيع وستفرح بهما الارض والسماء ويُذبح العِجل المُسمّن .
 ما أعظم محبتك يا الهي !! ما أغزر رحمتك ورأفتك , وما أجمل تنازلك وتواضعك , اذ رضيت باختياركَ أن تصيرَ انساناً , وتتحمّل آلام الصليب حتّى تُنقذنا من الجحيم , وتُنهضنا من كبوتنا , وتُشركنا في ميراثك ومجدك العظيم , وتهبنا القيامة المجيدة .
 المجد لقيامتك ايّها المسيح

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا