اكرز بالكلمة، اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب(2تي 4: 2)
كان على ظهر السفينة الشهيرة تيتانك التي غرقت، مسيحي حقيقي يحب الرب يسوع ويحب النفوس، اسمه جون هاربر، تشبث ونجا في في البداية على قطعة خشبية صغيرة، وإذ نظر جون هاربر حوله وهو في هذه الحالة، وجد شاباً يحاول النجاة على قطعة خشبية أخرى ولما قذفتهما موجة وصار كل منهما يسمع الآخر، سأل جون هاربر الشاب عن خلاص نفسه، وهل عنده سلام تجاه الأبدية. وقبل أن يُجيب الشاب أبعدتهما موجة أخرى عن بعض. ثم لم تمضِ دقائق حتى اقتربا مرة أخرى وأعلن الشاب لجون هاربر أنه يخاف الموت إذ ليس لديه سلام تجاه الأبدية، فذكر جون هاربر الآية الرائعة "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل مَنْ يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 3: 16 ). ووجّه إلى الشاب الدعوة لقبول المسيح، ثم جاءت موجة عنيفة غطت جون هاربر فغاص جسده وغرق، ولكن روحه ذهبت إلى الرب يسوع في السماء. وبعد 4 سنوات من هذه القصة الحقيقية وقف هذا الشاب الاسكوتلندي في مدينة هاملتون بالولايات المتحدة الأمريكية ليشهد كيف أنه قبل الرب يسوع المسيح مخلص شخصي لحياته عن طريق آخر كلمات قالها جون هاربر وهو يغرق مع السفينة تيتانك، وكيف أنه اختبر السلام الأبدي وتأكد أن له حياة أبدية وصار يخدم الرب.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا