يا إلهي، يا من بإذنك تفتحت الأزهار

بكلمتك جَمّعتَ المياه في البحار

نورك فصَلَ الليل عن النهار

أنتَ كاشفُ الأعماقَ والأسرار

أنتَ الإله القويُّ الجبار

لكنكَ أيضاً إلهٌ ُمحبٌّ، رقيقُ القلبِ، ترثي لضعفِ النفس والأفكار...

تلمسُ بحنانك القلب المحطم، ومن وطأة الظروف انهار

لتُعيدَ لهُ الحياةَ وتعطيه القوة للإستمرار

أضعُ ثقتي فيك واسلمك بقية المشوار

لتكن خطواتي بحسب مشيئتك، ولتهدني بحكمتك في المسار

إجعلني مثل زهرةٍ رقيقةٍ ، أعكس جمالكَ ورائحتكَ الذكية مدى الأدهار

دعني أكون سبب بركةٍ لقلبٍ حزينٍ مُحتار

أكونُ انعكاسٍ لجمالكَ يا إلهي، مُخَلّصي البار

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا