قلت : كيف لخاطيء مثلي أن يدنو من أمام عرشكَ ؟؟؟
قال : قد أخليتُ نفسي وبذلتها على الصليب من أجلكَ
قلت: كيف لمن سودته الخطية أن يدنو من محضرك؟؟؟
قال : لقد سفكت الدم الثمين كي أسترك وأغسلك
قلت : كيف لمن لا يعرف أن يحب أن حباً يسألك ؟؟؟
قال : أقبل إلي كما أنت تائباً وأنا بالحب أغمرك

هيا تعالوا وانظروا ....
تعالوا انظروا قصة حبٍ غيرّت الحال
غيرت القلب من حجر الى غض كالأطفال
قلت له أرحمني أنا الخاطيء فسمع في الحال
بالنعمة خلصني بالايمان وليس من أعمال
نعم ...نعم ..قلت ان تغييري لهو امر محال
اما يسوع بنظرة منه اشفق علي وكلمته قال
مغفورة لك خطاياك يا ابنتي فحقق لقلبي السؤال

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا