على منكبيه يحملني وفي ظل جناحيه يسترني
لا اخاف شرًا... فهو دائماً يحامي عني ...
هذا هو ربي والهي يسوع من أحبني
بدمه قد غسّلني والى مياه الراحة يوردني
في الطريق يهديني.... عينه علي ويرشدني
كيف بعد أي أمر يقلقني ؟؟؟
قد صار لي النصيب الصالح ولا احد يقدر ان ينزعه مني
فمحبته تحصرني ولا شيء بعد يقدر عنها ان يفصلني
يمتلأ قلبي سرورًا وتبتهج روحي فيّ وسلامه يغمرني
وعن قريب سيأتي مسرعًا وإليه يأخذني
وفي دار الهنا في السماء هناك يسكنني
أبقى معه إلى إبد الدهور بجمال شخصه يمتعني

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا