يا صديقي لا تحزن فموعد فراقنا قد حان
صوت ما سمعته يدعوني قد ألفته قبل الآن
اقتحمَ القلب عنوة ولم يطرق باب استئذان
كان يتبعني في اثري ويلاحقني في سباق الزمان
دون يأس كان يعاودني لكنني صممت عنه الآذان
لكنني سرعان ما أعود أصغي إليه في استحسان
************
قد غدوت أسير نداء صار في طي الكتمان
وسعيت في الأرض مغترًا ولم أرى فيها حسان
وعشت حياتي بلا مأرب ولم أشعر يوما باطمئنان
غير أن الحياة ستنتهي ويزول ما لها من هيلمان
فيا صديقي لا تحزن لأنه قد آن الأوان
لألبي نداء طال مسعاه ورفيق دربي قد كان
************
قد اعتزلت العالم دون رجوع واحتجبت عن الأهل والخلان
وصرت غريبًا عن نفسي وحبيس صومعة كأنها بستان
فيها كل ما يشبع الروح ويزيدها حب الإله افتتان
كانت لي كسفينة نوح احتميت بها من الطوفان
أجول فيها بين الربوع وتسبح روحي وراء الجدران
************
في فيافي الجبال جلت وفي أوداجها تاه الجنان
ومحوت من خلدي فترة قد عشتها في الدنيا مهان
ونفضت عني غبار أيام قد علقت صورها بالأذهان
ولبست رداء الموت مبتهجًا ومع الموتى اقتسمت الأكفان
وقضيت الليل أذرف الدمع أناجي ربي أروم الغفران
فيا صديقي لا تحزن فليس هناك داع للأحزان
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا