وإن كنت لا تفهم الآن ستفهم فيما بعد
فأنا أحببتك ولذا الرحمة لك أدمت
فإن النفس انهارت والرؤية اختفت
لا تشك في محبتي إياك أنا اخترت
لأشكّل فيك إناءً للكرامة والمجد
فأنا ميّزتك بأن يدي عليك شددت
ليس إلا حبًا مضاعفًا إن لي سمحت
فطريق الألم من قبلك أنا اجتزت
و البصق والعار لأجلك أنا احتملت
فأنا أقدر أن أعينك متى تجرّبت
فقط لا تطرح ثقتك وتمسّك بالوعد
سأمسح كل دمعة من العين قد ذرفت
سيختفي الحزن والألم متى البيت وصلت
أحببتك يقول الرب ومنزلًا لك أعددت
قريبًا سآتي وآخذك إلى دار إلهنا والسعد

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا