لا , لا ظلام الليل ولاحتى برد الشتا
ولاغرفة في فندق ولا فرشة وغطا
قدروا يمنعوا عنا يومها أعظم عطا
وفي مزود ينولد رب المجد ارتضا

وفي بيت لحم , هناك اتحقق الحلم
اللي استناه كتير , شعب ياما انظلم
كان عايش بغربة ومن حقّو انحرم
اجا يسوع تيخلص شعوب وامم

مريم بقلب ودود فرحانة بالمولود
قالت هوة خلاصي وربي المعبود
اللي وعد بمجيئو من قبل الوجود
ليفدي البشرية وعلى الخطية يسود

ويوسف بقى فرحان وقلبو كلّو ايمان
ووعد ربو ايكون ليسوع أب كمان
ياخدو بأحضانو يربيه بحب وحنان
وايعلمو ألطاعه ويضمن له كل أمان

ومن الشرق البعيد مجوس أجو للعيد
شافو بالسما نجمو وعرفوها ع الأكيد
علامة لمولد ملك عظيم الشأن وفريد
وتبعوها حاملين هدايا وقدموها للمجيد

ورعاه سهرانين على اغنامهم حارسين
فجأة شافوا ملاك وصاروا مرعوبين
بعدما طمنهم راحوا لبيت لحم جاريين
ولما شافوا الصبي سجدو له فرحانين

ليلتها كانت حقيقة وما هياش أوهام
ظهرت بالسما ملايكة ايرنمو بانغام
المجد لله في العلى وعلى الارض السلام
وفي الناس المسره واتحققت الأحلام

وكانت ليلة قمر من أعظم ليالي العمر
انفتحت فيها السما وابتسمِلنا رب القدر
انولد فيها يسوع لخلاص جميع البشر
وكل الحب الالهي بطفل المغارة انحصر

اسمع يا ابني الكلام واقبلو مني قوام
رسالة ود ومحبة رسالة خير وسلام
بيناديلك ترجع اليه ليخلصك للتمام
وتنولد من جديد وتعيش معاه بوئام

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا