كتبت وتراكمت الكلمات
منذ اول عهدي في الثبات
وكان مني لربي تعهدات
ان اخدمه الى الممات
مرت السنين بكيت بأنين
بكيت في يأسي جرحتني كلمات
جَرحت وجُرحت تجاهلت وغفرت
عهدي بقي وحبي له زاد التعزيات
كان معي من بدايه الآهات
وبقينا معاً، نمشي معاً نحكي معاً
في كل لحظه وثانيه في الطرقات
دموعي غرقتني، اتى ومسح الدمعات
ضغوط خنقتني، يده فكّت وتفك
اصعب العقدات
اني لك ربي سامحني على ضعف فات
لكني معك رغم كل الضعفات
قال لي بصوت حنون:ابنتي
كنت معك في طرق الأشواك والظلمات
وما زلت احيطكِ بعنايتي الى الممات
انت امينه وانا لا انساكِ
كوني معي في ثبات
لأني سوف اعوضك عن تعب وويلات
آهاتك لن تبقى آهات
بل سوف تتحول لكلمات
ولن تبقى كلماتك مخزونات
أبتي: احبك وسوف اخدمك الى الممات

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا